5 كتب وروايات عن سيناء.. أرض الفيروز المروية بدماء المصريين – شعاع نيوز

سيناء.. أرض الفيروز التي تسقيها دماء الجيش المصري وأهل الأرض المقدسة، التي خلدها التاريخ وذكرها في القرآن الكريم. وفي هذا السياق نستعرض معًا مجموعة من الكتب والروايات التي تناولت الموضوع.

سيناء في الإستراتيجية والسياسة والجغرافيا

استحوذت سيناء على فكر جمال حمدان، واحتلت مكانة بارزة في كتاباته. وأعطاها مكانة خاصة باعتبارها أهم وأخطر مدخل لمصر على الإطلاق، وكوحدة جيواستراتيجية واحدة، لكل جزء منها قيمته الحيوية. وكان قد أشرف على إنتاج هذا الكتاب بشكله الحالي تمهيداً لنشره قبل وفاته.

سيناء جمال حمدان
سيناء جمال حمدان

يناقش الدكتور جمال حمدان في هذا الكتاب سيناء من كافة جوانبها: الاستراتيجية والسياسية والجغرافية. وطالب في نهاية دراسته المتعمقة بأن تكون عملية إعمار سيناء قطعة رائدة من التخطيط الوطني والإقليمي والعمراني والاستراتيجي الذي يضع التحدي الحضاري على مستوى التحدي العسكري.

انتعاش سيناء

كتاب من إعداد محمود أمين، يحكي فيه عن الفترة التي سبقت حرب 1973 والتي تلتها، والفترة التي عاشت فيها شبه جزيرة سيناء المصرية تحت الاحتلال الإسرائيلي.

استعادة سيناء لمحمود أمين
استعادة سيناء لمحمود أمين

من سيناء إلى الجولان

صدر عن دار الهلال في طبعتها الأولى عام 1993، تأليف جمال حماد، وهو جنرال انضم إلى حركة الضباط الأحرار وشارك في الاستعدادات لثورة يوليو 1952. أصدر عدة كتب عن ثورة يوليو وأسرارها، حتى لقب بمؤرخ الثورة. ويعتبر الكتاب مرجعاً تاريخياً وعسكرياً، ويتكون من عشرة فصول كاملة. ويتضمن كافة التفاصيل عن فترة مهمة تمتد لأكثر من ست سنوات منذ عام 1967 في أرض سيناء.

من سيناء إلى الجولان، جمال حماد
من سيناء إلى الجولان، جمال حماد

أبطال.. من صفحات المقاومة الشعبية في سيناء

صدر الكتاب عام 2012 للكاتب نبيل فاروق، أحد رواد أدب الخيال العلمي والقصص البوليسية في السنوات الأخيرة، ومن أجواء الكتاب: “في زمن الشدائد يظهر الرجال”. تلك الحكمة القديمة كانت أول ما تبادر إلى ذهني، وأنا أقرأ، لمدة ربع عام تقريبًا. قرن، أحد الكتب العديدة التي ظهرت بعد انتصار أكتوبر 1973. وتضمن بين أغلفةه نبذة مختصرة عن عدد من العمليات الاستخباراتية التي مهدت الطريق أو ساهمت في تحقيق النصر.

أبطال.. من صفحات المقاومة الشعبية في سيناء
أبطال.. من صفحات المقاومة الشعبية في سيناء

وفي تلك الأيام بدأ شغفي بعالم التجسس والمخابرات، وبدأت في التهام محتويات الكتاب بنهم، متنقلاً من عملية إلى أخرى، وانتشر الحماس في كياني، ونبض بقلبي، وانتقلت من هناك. لغزو كل خلية في جسدي.

ثم توقفت لفترة طويلة قبل عملية معينة.. عملية. وجدت نفسي أقرأه بتمعن أكبر واهتمام أكبر، وأعيد قراءته مرات.. ومرات.. ومرات.. وفي كل مرة أعيد قراءته يتضاعف شغفي، وتزداد دهشتي، ويصل حماسي إلى الذروة ، يكاد يخترق ذروته. ومن هناك يذهب إلى عالم بلا حدود.

وذلك لأن تلك العملية بالذات كانت مختلفة تمامًا عن جميع العمليات التي وردت في الكتاب، والتي بذل خلالها رجال المخابرات المصرية، عسكريين وجنرالين، كل جهودهم وطاقاتهم، بل وأرواحهم أيضًا. من أجل تحقيق النصر وتحقيق الهدف الذي كان الجميع يظنه مستحيلا”.

فتاة سيناء

رواية صدرت عام 2008 للروائي محمد الطنجي، وتحكي قصة صبي كويتي جاء إلى مصر للدراسة في جامعة القاهرة، وكيف عاش حياة الشباب بواقعية كما يعيشها معظم شباب الخليج، وكيف انقلب رأسا على عقب.. إلى شاب وطني يدافع عن وطنه وشعب بلاده بروح عربية. ضد الغزاة.

بنت سيناء محمد الطنجي
بنت سيناء محمد الطنجي

وهناك التقى بامرأة جميلة من سيناء. أحبها وأحبته، ورآها مثالا للفتاة شعاع نيوز الأصيلة التي تحافظ على نفسها، وتحب علمها، وتفتخر بأبيها شيخ القبيلة الذي أحرج إسرائيل في سيناء. معها أطلقت على عملي اسم “بنت سيناء”، وهما صورتان للبطولة شعاع نيوز.

الرواية واقعية تشمل أغلب أحداثها، حتى أسماء بعض أبطالها. لكن اضطررت إلى تغيير بعض الأسماء لأنها لا تزال على قيد الحياة، وليس من المناسب ذكر أسمائها صراحة. أما عن أحداث الحروب والمآسي.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى