وزير خارجية إيطاليا: الهجرة مشكلة عالمية تتطلب خطة مارشال بمشاركة أممية – شعاع نيوز

وقال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني، إن خطة ماتي لإفريقيا ليست كافية، إذ ستكون من جانب إيطاليا فقط، أما هنا فنحن بحاجة إلى خطة مارشال أوروبية حقيقية، بموارد كبيرة ومشاركة واسعة، ويجب على الأمم المتحدة أن تقوم بها. تلعب أيضا دورا هاما.

وذكرت وكالة أنباء آكي الإيطالية أن وزير الخارجية أكد أن الهجرة لها سلسلة من الأسباب، تمتد من عدم الاستقرار السياسي إلى تغير المناخ، مرورا بغياب التنمية الاقتصادية، مما يبطئ خلق الفرص للشباب الأفريقي. وأضاف: إما أن نعمل جميعاً معاً، وإلا فلن نعمل. تم حل المشكلة وستستمر عملية الترحيل.

وبعد التوترات مع القضاة والمنظمات غير الحكومية وبرلين بشأن قضية الهجرة، أضاف الوزير طياني: الأمر لا يتعلق بالشعور بالمحاصرة، بل بإيجاد حلول لمشكلة أوروبية، إن لم تكن عالمية، والتي يجب تقديم إجابات ملموسة لها.

ورأى طياني أنه من الضروري إشراك أوروبا، بل أيضا الأمم المتحدة وكل وكالاتها الدولية، وإذا تأخرنا، وإذا ظلت أوروبا جامدة ولم تعد لديها القدرة على أن تكون لاعبا إيجابيا واستباقيا في أفريقيا، فإن آخرين مثل وسوف تفعل روسيا والصين ذلك. في الواقع، إنهم يفعلون ذلك بالفعل وسنفقد أي دور لنا في أفريقيا.

وتحدث وزير الخارجية عن الاستراتيجية الأوروبية التي تنص على اتخاذ إجراءات قوية ضد المتاجرين بالبشر، قائلا: نحن بحاجة إلى السعي للوصول المنظم والآمن للمهاجرين، وأوضح أن إيطاليا ستوفر، خلال أربع سنوات، الدخول القانوني لنحو نصف مليون شخص. فالمهاجرون النظاميون، أولئك الذين يخدمون اقتصادنا، في حين يمثل المهاجرون غير الشرعيين مشكلة.

وأشار الوزير إلى العمل مع بعض الدول الإفريقية مثل ساحل العاج وغينيا لضمان قدرتها على إعادة مواطنيها الذين وصلوا بشكل غير نظامي. كما أننا نعمل مع تونس باتفاق واسع، ونفكر في إبرام اتفاقيات يمكن للدول الإفريقية العمل بها محليا، بالمواد الأولية التي تزخر بها، مما يخلق فرص عمل.

وختم رئيس الدبلوماسية الإيطالية معربا عن أمله في أن يكون هناك موقف أوروبي مشترك بشأن الهجرة في قمة غرناطة، وألا تسود المصالح الانتخابية.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى