هل يقبل إيلون ماسك تحمل تكلفة توصيل Starlink لغزة؟ – شعاع نيوز

رد إيلون ماسك على المطالبات بربط الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ستارلينك بغزة، مؤكدا أنه سيتواصل مع منظمات الإغاثة المعترف بها دوليا لبحث الأمر، بعد أن ضرب العدوان الإسرائيلي مواقع الشبكة في غزة وقطع الإنترنت عن القطاع. لكن هل سينتصر هاشتاغ #starlinkforgaza في تحقيق جهوده وإيصال الإنترنت الفضائي لغزة؟ بالكاد؟ وللإجابة على هذا السؤال لا بد أولا من الإجابة على السؤال: هل سيتحمل إيلون ماسك التكلفة التي سيترتب على هذا الأمر في حال تحقيقه؟

وسبق لشركة SpaceX أن ساهمت في دعم أوكرانيا بالإنترنت عبر الأقمار الصناعية خلال حربها مع روسيا وعرضت خدمة Starlink لدول أخرى بعد الكوارث، مما يجعل ذلك ممكنا، لكن يجب أن نتتبع ما حدث في حالة أوكرانيا لمعرفة ما حدث مع التكلفة.

كيفية حفظ قناع ستارلينك في أوكرانيا

مثلت شركة SpaceX المملوكة لإيلون ماسك مصدرًا حيويًا للاتصالات للجيش الأوكراني، مما سمح له بالقتال والبقاء على اتصال حتى مع تدمير شبكات الهاتف الخلوي والإنترنت في حربه مع روسيا. وبدأ ماسك بتزويد أوكرانيا بمحطات ستارلينك منذ مارس من العام الماضي، لكنه بدأ في أكتوبر من نفس العام بالشكوى من التكاليف الباهظة التي يتكبدها.

ووفقا لما ذكرته شبكة CNN، فقد تم التبرع بما يقرب من 20 ألف وحدة فضائية من طراز Starlink لأوكرانيا في أكتوبر من العام الماضي، حيث غرد ماسك في ذلك الوقت بأن “العملية كلفت SpaceX حوالي 80 مليون دولار وستتجاوز 100 مليون دولار بحلول نهاية العام”. في إشارة إلى الفترة من مارس وحتى نهاية العام.

إيلون ماسك: الإنترنت المجاني لن يدوم إلى الأبد

حذرت شركة SpaceX البنتاغون من أنها قد تتوقف عن تمويل الخدمة في أوكرانيا ما لم يقدم الجيش الأمريكي عشرات الملايين من الدولارات شهريًا للمساهمة، لأنه لا يستطيع تمويل Starlink إلى أجل غير مسمى في أوكرانيا، وهو جهد يكلف ما يعادل 20 مليون دولار سنويًا. شهر للمحافظة عليه. .

لكن إيلون ماسك سرعان ما عاد لتصريحاته وقال إن توفير خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية للشعب الأوكراني هو عمل إنساني لشركته وسيستمر فيه حتى لو كانت تكلفته مرتفعة.

ورد البنتاغون بتخصيص أموال لخدمة ستارلينك، ولكن بعد 8 أشهر في يونيو من هذا العام، تعاقد البنتاغون مع شركة سبيس إكس لدفع ثمن خدماتها في أوكرانيا.

ولعل كل هذه التفاصيل التي ذكرناها تجعل التساؤل حول ما الذي سيحققه إيلون ماسك حقاً في غزة ممكناً؟ وهذا أمر يتطلب حسابات كثيرة في ظل تحديات أخرى تواجه المنطقة، ولعل أبرزها ما أوضحه إيلون ماسك في تغريدة له، “ليس من الواضح من يملك السلطة على الاتصالات الأرضية في غزة”. ولا يزال عملاق التكنولوجيا لا يعرف كيف يناقش الأمر ويصل إلى حل، وهو ما جعله في النهاية يقول إنه سيدعم الاتصال. مع المنظمات المساعدة.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى