هل كثرة العطس أثناء الحمل تضر الجنين؟ – شعاع نيوز

العطس أثناء الحمل أمر شائع، والعطس عادة لا يسبب أي ضرر لك أو لطفلك. ومع ذلك، فإن العطس المتكرر أو المستمر قد يسبب تسرب البول لدى بعض النساء. وفي مثل هذه الحالات يمكنك استشارة الطبيب لتحديد السبب الكامن وراء العطس المتكرر، في هذا التقرير. نتعرف على أسباب العطس أثناء الحمل وتأثيراته عليك وعلى الجنين ونصائح فعالة تساعدك في التعامل مع العطس، بحسب “الموقع” تقاطع أمي“.

أسباب العطس المتكرر أثناء الحمل

فيما يلي بعض الأسباب التي قد تجعلك تعطس أثناء الحمل:

1. انخفاض المناعة:

الحمل يضعف مناعتك ويجعل الجسم حساس لأشياء مثل:

الحساسية الداخلية الناجمة عن الغبار أو وبر الحيوانات الأليفة

تعد الحساسية الموسمية الناجمة عن حبوب اللقاح والقش سببًا شائعًا للربو، والحمل يجعل الحالة أسوأ إذا كنت مصابًا بها بالفعل.

عندما تضعف المناعة، فإنها تفسح المجال أمام الفيروسات لغزو الجسم، مما يؤدي إلى الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.

2. التهاب الأنف أثناء الحمل:

هو احتقان الأنف الناتج عن عدم وجود عدوى في الجهاز التنفسي أو حساسية. وعادة ما تختفي هذه الحالة بعد أسبوعين من الولادة. وجدت إحدى الدراسات أن نسبة احتقان الأنف كانت 27% خلال الأسبوع الثاني عشر و42% في الأسبوع السادس والثلاثين، مما يدل على أن احتقان الأنف يزداد في الثلث الثالث من الحمل.

هل يؤثر العطس على الأم الحامل والجنين؟

العطاس يكون بسبب التهاب في الممرات الأنفية أو الحلق، ولا يشكل أي خطر على الجنين أو الأم الحامل. ومع ذلك، يمكن أن يسبب الربو أو احتقان الممرات الأنفية صعوبة في التنفس لدى الأم ويقلل من وصول الأكسجين إلى الجنين. إذا شعرت بضيق في التنفس بسبب العطس لفترة طويلة، استشر طبيبك.

– تسرب البول بسبب العطس أثناء الحمل

سلس البول أو تسرب البول أثناء العطس أمر شائع أثناء الحمل.

التغيرات الهرمونية وضغط الرحم على المثانة يؤدي إلى استرخاء مجرى البول بشكل لا إرادي، مما يؤدي إلى تسرب البول أثناء العطس.

كيف تتعاملين مع العطس أثناء الحمل؟

على الرغم من أن العطس غير ضار، إلا أنه مزعج. إذا كنتِ تعطسين أثناء الحمل، فهناك بعض العلاجات التي يمكنك تجربتها في المنزل للحصول على الراحة. فيما يلي بعض النصائح التي يجب اتباعها:

– استخدمي جهاز ترطيب الهواء ليلاً لتخفيف احتقان الأنف.

يساعد استنشاق البخار أو رذاذ الأنف الملحي أيضًا على إزالة الاحتقان.

إذا كان لديك حساسية من الغبار أو العفن، استخدم جهاز تنقية الهواء.

شرب عصير الزنجبيل مع إضافة ملعقة من العسل إليه لما للزنجبيل من خصائص طبية في تخفيف نزلات البرد.

يساعد تناول الثوم المطبوخ أو النيئ على الوقاية من الالتهابات.

أضف الفلفل الأسود إلى السلطات والحساء لتخفيف التهاب الحلق.

– أمسك الجزء السفلي من معدتك أثناء العطس. يمكن أن يساعد في تجنب الألم والتمدد في الرباط المستدير، خاصة أثناء نوبات العطس.

-تناول الأطعمة الصحية، بما في ذلك الفواكه الغنية بالفيتامينات جوممارسة التمارين الخفيفة لتقوية مناعتك.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى