هل تعرف صاحب أقدم جدار أثرى فى العالم؟.. ملك فرعونى حفر اسمه على التماثيل – شعاع نيوز

قال الباحث التاريخي باسم الشماع، إن أهم ملك في الحياة المصرية القديمة هو الملك خعسخموي، الذي يعود إلى الأسرة الثانية، أي أنه عاش في “الفترة البدائية”، مضيفا أن آثاره موجودة في أبيدوس وسقارة، اماكن اخرى.

وأوضح بسام الشماع في تصريحات خاصة لـ«شعاع نيوز»: «أهمية الملك ترجع إلى كونه صاحب أقدم سور أثري في العالم. الجدار ضخم وسميك ومرتفع للغاية، ومصمم من الطوب الطيني”.

وأشار استمع لـ الشماع، إلى أن خسخموي اهتم بالآثاريين حتى اكتشفوا مقبرته التي ضمت قطعة فنية عبقرية، وعددا من الأواني والذهب، مما يدل على أن زمن حكمه كان مزدهرا اقتصاديا حتى على الرغم من أنه عاش في الفترة البدائية.

وأضاف باسم الشماع أن علماء الآثار عثروا على اسمه محفورا على هذه الأواني وكان يطلق عليه حاكم مصر، بالإضافة إلى أنه أول وأقدم ملك تم اكتشاف تماثيله على الإطلاق.

الجدار الضخم
الجدار الضخم

التمثال
التمثال

وأشار بسام الشماع إلى أن من بين التماثيل المخصصة له تمثالاً كتب عليه: «قتلت 40 ألف عدو». التمثال موجود بالمتحف المصري. وتابع أن التماثيل في عهده لم تكن مكتوبة بالخراطيش، لكن كان لها بديل وهو “صرخ” الذي يعني “وجه القصر” بالهيروغليفية.

وأفاد بسام الشماع، أن اسمه مكتوب من الأعلى في مربع على شكل مستطيل مكتوب عليه “حورس وست”، مؤكدا أن الملك خسخموي عمل على توحيد البلدين وفي عهده كانت هناك محاولة لفصل البلاد وعمل في الغالب على توحيد البلدين لتستمر مصر دولة واحدة، لذلك تعتبر الأهم. ملوك مصر لأنه استطاع توحيد البلاد، وهكذا رأينا أهم حضارة في التاريخ، وبهذا الجدار الضخم السميك الشامخ الذي وجد، فهو حصن حارب فيه الأعداء الذين أرادوا تفكيكه .

وأشار بسام الشماع إلى أن الملك خسخموي كان ذكيا ودبلوماسيا في التعامل مع العدو والمعارضين.

baced0fb-5eae-464a-925e-0ca578d6e27e

الأدوات


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى