موقع أجنبى يلقى الضوء على أرض دهشور مقر دفن الفراعنة وعائلاتهم – شعاع نيوز

تم تسليم الموقع عضوي قديمالضوء على قدماء المصريين الذين اعتقدوا أن أرواحهم ستستمر في الوجود في الحياة الآخرة بعد وفاتهم، لذلك كانت الأرواح بحاجة إلى مكان تعود إليه، وتعد مقبرة دهشور، التي تقع على بعد 40 كيلومترا (25 ميلا) جنوب القاهرة، مقبرة مهمة. الموقع، ومن أهم المواقع، استخدم هذا الموقع كمقبرة للفراعنة والملوك في عصر الدولة القديمة والوسطى، ومن هنا أتقن سنفرو بناء الهرم، مما يزيد من فخامة الحياة الآخرة المصرية.

منطقة دهشور
منطقة دهشور

وصل الفرعون سنفرو إلى السلطة عام 2613 قبل الميلاد، وبدأ مثل أسلافه الاستعداد لحياته الآخرة بعد وقت قصير من توليه السلطة. ومع ذلك، من أجل ترتيبات جنازته، أراد سنفرو مقبرة جديدة تمامًا، لذلك انتقل على بعد ستة أميال جنوب ممفيس إلى موقع جديد يسمى دهشور. وهنا أمر الفرعون ببناء أول هرم أملس الجوانب. لقد بدأوا في البداية بزاوية 60 درجة ولكن في منتصف الطريق، بدأت الشقوق في الظهور، مما دفع المهندسين المعماريين إلى تغيير زاوية الجزء المتبقي إلى 43.9 درجة. أدى هذا إلى خلق شكل غير عادي، يعرف الآن باسم الهرم. منحن.

وتمثل زاويتها المميزة مصر العليا والسفلى. ومهما كانت النية من وراء هذا الشكل فإن التشققات في الداخل أدت إلى هجره وأمر سنفرو ببناء هرم ثان على بعد أربعة كيلومترات إلى الشمال. كان هذا واحدًا من أصعب مشاريع إعادة البناء في التاريخ وتمت تعبئة جميع الرجال المتاحين. للعمل في مشروع ضخم .

تم دفن زوجات سنفرو وأطفاله بالقرب منه، حتى يتمكنوا من مشاركتهم حياته الآخرة المشمسة، وحتى النبلاء المهمين دفنوا بجوار ملكهم، لكن خوفو ابن سنفرو قرر نقل المقبرة مرة أخرى وصنع هرمه في الجيزة. ولم تصبح دهشور مرة أخرى موقعًا مهمًا للدفن إلا في عهد الأسرة الثانية عشرة.

لمدة 700 عام، ظل موقع دهشور دون عائق، ولم يكن هناك سوى أهرامات سنفرو، ولكن في الأسرة الثانية عشرة، أصبحت دهشور مرة أخرى مقبرة للفراعنة وعائلاتهم..

في عام 1985 قبل الميلاد، تولى أمنمحات الأول العرش وكان أول شيء فعله هو بدء الاستعدادات لحياته الآخرة. لاحظ هذا الاتجاه، أثناء إنشاء موقع دفنه، أعاد المهندسون المعماريون استخدام أجزاء كاملة من أهرامات دهشور والجيزة وسقارة؟

لكن حفيد أمنمحات الثاني قرر العودة إلى دهشور لبناء هرمه. وعلى عكس أسلافه، لم يحاول أمنمحات الثاني تقليد الآثار الضخمة. وتسمى مقبرته “الهرم الأبيض” نسبة إلى الحجر الجيري الأبيض الذي كان يشكل قشرته الخارجية. ولسوء الحظ، أصبح كل هذا الآن كومة من الأنقاض المكسورة.

تم تجريد حجرة دفن الملك من كل آثارها ولم تحتوي إلا على تابوت فارغ. كشفت البعثات اللاحقة في عام 1894 عن وجود مقابر تحت الأرض لواحدة على الأقل من ملكاته، كيمانوب، وبناته ساثورميرتي، وإيتاورت، وخنومت، وإيتا. وهذا يدل على أن أمنمحات الثاني، مثل سنفرو، دفن أفراد أسرته بالقرب من مثواه.

والحاكم التالي الذي بنى في دهشور هو سيزوستريس الثالث، ويقع هرمه شمال شرق الهرم الأحمر. وهو أكبر الأهرامات، أنشأه فراعنة الأسرة الثانية عشرة.

وعلى خطى والده، بدأ أمنمحات الثالث في إعداد ترتيبات الجنازة في دهشور. كانت السنوات الخمس عشرة الأولى من حكمه مشغولة بالعمل على هرمه الذي يعلوه حجر قمة مثير للإعجاب من الجرانيت محفور عليه عين. مثل سابقاتها، تضمن المجمع الهرمي مقابر لأفراد العائلة المالكة، وتم تشييد مقابر لاحقة لرجال الحاشية والمسؤولين. ولسوء الحظ، لم تتمكن هضبة دهشور من مواكبة حجم المبنى، وبدأت الشقوق تظهر في الهرم المكتمل..

ومثل سنفرو، اضطر مهندسو أمنمحات الثالث إلى إعادة بناء النصب الجنائزي، فتم التخلي عن الهرم، وتغير موقع الدفن.

كل هرم يقع في دهشور يملأ الفجوات بالمعلومات المتعلقة بالعائلات المختلفة. لقد كان سنفرو، الفرعون الطموح، هو من أنشأ أول هرم “حقيقي”، وكان مهندسوه هم الذين وضعوا سابقة للأجيال القادمة. ومع ذلك، فإن الهياكل الكبرى، رغم كل دفاعاتها، لم تتمكن من الهروب من لصوص المقابر، مما ترك هذه الآثار خالية من الكثير من الأدلة الأثرية المهمة.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى