معركة بين مالك لوحة لدافينشى والحكومة الفرنسية على عمل ثمنه 15مليون دولار – شعاع نيوز

فازت شخصية تبلغ من العمر ثمانين عاماً بمعركة استمرت عدة سنوات ضد وزارة الثقافة الفرنسية من أجل حق بيع لوحة لليوناردو دافنشي ورثها عن والده منذ زمن طويل.

وتم التعرف على الرجل من خلال وثائق المحكمة. وتقدم الرجل بطلب إلى الحكومة الفرنسية عام 2016 لطلب رخصة تصدير للرسم، وهو عبارة عن رسم تخطيطي مزدوج الوجه لـ”القديس سيباستيان مقيد بشجيرة”. على الجانب الخلفي توجد ملاحظات ورسوم بيانية تتعلق بدراسة دافنشي للضوء والظل. وكان الرجل يريد في ذلك الوقت بيع الرسمة في دار تاجان للمزادات في باريس، بحسب موقع آرت نيوز.

رسم دافنشي
رسم دافنشي

يشترط القانون الفرنسي على البائعين الحصول على تراخيص تصدير للأعمال الفنية والسلع الثقافية ذات القيمة العالية التي يمكن اعتبارها “ذات أهمية وطنية”. كما يمنح فرنسا الحق في فحص أي عرض يتم تقديمه بخصوص عمل للبيع قبل مغادرة البلاد، وبالتالي رفضت وزارة الثقافة الفرنسية في البداية. وطلب رخصة تصدير على أساس أن لوحة دافنشي تمثل كنزاً وطنياً وعرض شراء اللوحة نيابة عن متحف اللوفر مقابل 10 ملايين يورو (10.6 مليون دولار)، لكن الرجل رفض العرض.

وفي وقت لاحق، تم تقييم العمل من قبل اثنين من المتخصصين، أحدهما يمثل الوزارة والآخر يمثل الرجل الذي يملك اللوحة، وقدرت اللوحة في النهاية بحوالي 15.6 مليون دولار، ولكن حدث نزاع قانوني، وأمرت وزارة الثقافة الفرنسية تقديم شهادة رسمية تفيد أن العمل موثق وغير مسروق.

مما اضطر صاحب اللوحة إلى اللجوء إلى المحكمة، وأصدرت المحكمة الأسبوع الماضي قرارا بمنح وزارة الثقافة الفرنسية رخصة تصدير خلال 60 يوما.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى