مش فضية ولا برونزية.. 9 أسباب أهلت مصر للحصول على الذهبية لخلوها من فيروس C – شعاع نيوز

وقالت الدكتورة نعيمة القصير، ممثلة منظمة الصحة العالمية في مصر، في تصريح خاص لـ”شعاع نيوز” إن هناك عدة عوامل أهلت مصر للحصول على الشهادة الذهبية للخلو من التهاب الكبد الوبائي سي بعد تقييم عملها من قبل خبراء محليين ودوليين محايدين.

ما هي هذه الشهادة وهل هناك أنواع منها وهل هي أعلى شهادة تمنحها المنظمة الدولية أم أن هناك شهادات أخرى وهل هناك دول أخرى في العالم حصلت على هذه الشهادة أم أن مصر هي الدولة الوحيدة في ذلك العالم الذي يحصل على هذه الشهادة؟

1. مصر أول دولة في العالم تحصل على الشهادة الذهبية للخلو من فيروس سي، كأول دولة في العالم طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية.


2. تعتبر الشهادة الذهبية أعلى مستوى من الشهادات التي تمنحها المنظمة بناءً على تقييم الخبراء. وهناك الشهادة الفضية والشهادة البرونزية، بعد أن اعتمدت مصر برنامجا رئاسيا متكاملا للقضاء على فيروس سي بدعم من الرئيس السيسي وجميع الوزارات وحتى الجمعيات الأهلية في برنامج لا مثيل له.


3. تم منح الشهادة من قبل المنظمة نتيجة تقييم لجنة من الخبراء المحليين والدوليين المحايدين للإنجاز الذي حققته مصر خلال فترة زمنية قصيرة وفي وقت قياسي.


4. اعتمدت مصر في برنامجها الرئاسي مبادرة 100 مليون صحة على الأدوية المثلية التي تنتجها الشركات المصرية بأسعار رخيصة وفي فترة زمنية قصيرة لدورة العلاج وهي 12 أسبوعا فقط.

5. تعاونت مصر مع كافة القطاعات مثل الوزارات واللجنة الوطنية لمكافحة فيروسات الكبد الوبائي، وكل ذلك ساهم في نجاحه.

6. تمكنت مصر من تطوير وتحسين النظام الصحي بفضل هذه المبادرة من خلال الدم الآمن والحقن الآمنة وتقديم الخدمة على أعلى مستوى..

7. توفير الأدوية وتخفيض أسعارها لتكون الأرخص في العالم، وتقديم الخدمة في كافة المراكز وفي كافة المحافظات.

8. مسح 60 مليون شخص وعلاج المصابين في وقت قياسي ضمن حملة 100 مليون صحة.

9. سجلت مصر أحد أعلى معدلات الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي واستطاعت أن تصبح من أقل المعدلات من خلال برنامج قوي للرصد والمراقبة للفيروس وعلاج العدوى بأدوية مصرية مماثلة في جميع محافظات مصر.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى