مخطوطات فولتير النادرة في كندا.. ما الذى جاء فيها؟ – شعاع نيوز

يعتبر فولتير واحدا من أكثر الفلاسفة تأثيرا في كل العصور. اسمه الحقيقي هو فرانسوا ماري أرويت، المعروف على نطاق واسع باسمه المستعار فولتير. وهو فيلسوف من عصر التنوير قبل قرنين من الزمان. لقد عاش بعيدًا في عصر مضى منذ فترة طويلة..

تضم مكتبة ماكجيل في كندا مجموعة يعتبرها نيكولاس كرونك، رئيس مؤسسة فولتير، واحدة من أعظم مجموعات كتب ومخطوطات فولتير في العالم. وهي تتضمن تأملات فولتير الداخلية، المكتوبة بخط يده على الورق، مثل رسالة إلى ملك بروسيا تخبره عن مدى مرضه..

وقالت آن ماري هولاند، أمينة مجموعات التنوير في ماكجيل للكتب النادرة والمجموعات الخاصة، بحسب موقع Global News الكندي: “كان لديه 1800 مراسلة بين رسائل وخطابات ومخطوطات”.

تتضمن مخطوطات فولتير بعض تلك المراسلات مع النساء، بما في ذلك إيميلي دو شاتليه، الفيلسوفة وعالمة الرياضيات الفرنسية..

وفي إحدى الصفحات، وضعت شاتليه حلقات كبيرة من الحبر فوق كتابات فولتير، وكأنها تحاول إخفاءها.

كتب فولتير العديد من الرسائل في قصره في فيرني بفرنسا بالقرب من الحدود السويسرية، حيث كان يعيش شبه منفى، وكان القرب من الحدود متعمدا في حال اضطر إلى الفرار..

وتمكن فولتير من شراء العقار بعد فوزه في يانصيب باريس، وبفضل الحرية المالية تمكن من التركيز على الكتابة. قال هولاند: “كان يكتب بشكل محموم في هذه اللحظة”.“.

وبعد سنوات، تم تسليم الوثائق التي تم العثور عليها في القصر إلى مالكين جدد لهم صلة كندية: عائلة لامبرت ديفيد، والتي تضم البروفيسور ماكجيل بيتر لامبرت ديفيد ساوثام..

قامت أربعة أجيال من عائلة لامبرت ديفيد بحماية الوثائق، حتى أقنع كريستوفر ليونز، العميد المساعد للمكتبات في ماكجيل، ساوثام بالسماح لهم بالذهاب إلى مكتبة ماكجيل في كندا.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى