لم تتجاوز أعمارهم شهرا.. أصغر شهداء فلسطين يفطرون قلوب رواد السوشيال ميديا – شعاع نيوز

ولم تكتف قوات الاحتلال الإسرائيلي بتدمير المنازل والمدارس والمستشفيات وحتى كبار السن والنساء في غزة، بل جعلت العديد من الأطفال في عمر السابعة والثلاثين يوماً يحصلون على لقب أصغر شهيد بسبب هجمة الاحتلال الغاشمة. على الأطفال وقتلهم دون تمييز على أساس السن، وسنستعرض ذلك. ويسلط التقرير الضوء على القصص المأساوية للشهداء الأطفال الذين سقطوا على يد الاحتلال الإسرائيلي.

الطفلة نبيلة نوفل التي استشهدت برصاص الاحتلال الإسرائيلي
الطفلة نبيلة نوفل التي استشهدت برصاص الاحتلال الإسرائيلي

الشهيدة الطفلة نبيلة نوفل في فلسطين عمرها 7 أيام:


لم تكن الطفلة نبيلة نوفل تعلم أن رحلتها في الحياة قصيرة. كان عمرها 7 أيام فقط واستشهدت على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي. كانت طفلة عمرها 7 أيام، وأثار خبر استشهادها حالة من الحزن جعلت الجميع يتساءلون بأي ذنب قتلت؟

الشهيدة ابتسام عمرها 3 أيام:


الشهيدة الطفلة ابتسام 3 أيام ولدت في غزة في أكتوبر الماضي، وبعد 3 أيام من خروجها إلى الحياة استشهدت بقصف الاحتلال الإسرائيلي. كانت الطفلة الأولى لأمها التي تحطم قلبها عليها.

الشهيد الطفل عدي محسن عمره يوم واحد:


لم يعرف الطفل الشهيد عدي محسن ما يخبئه له المصير بعد ولادته، إذ كان عمره يوماً واحداً ولم يكد يفتح عينيه وينظر حوله ليتعرف ويكتشف الحياة، أو يستمتع بحياته. ملابسه لأول مرة، إلا أنه تم تزينه بكفن أبيض بسبب غدر قوات الاحتلال الإسرائيلي، واستمرارهم في قتل الأطفال، وكانت صورته من الصور التي أحزنت الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين كتبوا بها دموع كم تأثروا وحزنوا عليه.

وفاة طفل بعمر يوم واحد في غزة
وفاة طفل بعمر يوم واحد في غزة


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى