كيف تدعم صديقك الفلسطينى المغترب؟ – شعاع نيوز

يشعر العالم بالحزن عندما يرى الصور ومقاطع الفيديو للاحتلال الإسرائيلي وهو يقتل الأطفال والنساء والشيوخ الفلسطينيين الأبرياء. وفي ظل هذه الأحداث، هناك فلسطينيون في الخارج يشاهدون هذه الجرائم، مشاهد الدم والعنف التي تمزق القلوب وتحفر في الجراح والحزن. ولذلك نستعرض في التقرير نصائح لمواساة ودعم الصديق الفلسطيني. في المنفى من خلال نصيحة ذكرها الطبيب النفسي محمد مصطفى.

كيف تدعم صديقك الفلسطيني؟


وقال محمد مصطفى في حديثه لـ«شعاع نيوز»: «نواجه بعض المواقف العصيبة والضغوط التي يمكننا التعامل معها، لكن ماذا عن تلك التجارب الصعبة التي يمر بها أهلنا في غزة مثل فقدان أحد أفراد أسرته؟ أحد أفراد الأسرة أو المنزل؟ هذه التجارب قد تؤدي إلى أزمة نفسية صغيرة”. أو كبيرة حسب رؤيتنا للحدث وقدرتنا على التكيف. وقد يشعر الإنسان بانخفاض قدرته على العمل، وعدم قدرته على اتخاذ القرار، وفقدان رغبته في الطعام والشراب، وعدم الشعور بالأمان.ولذلك لا بد من دعم الصديق الفلسطيني من خلال الخطوات التالية:

الاستماع:


ويجب أن نستمع جيداً للصديق الفلسطيني حتى نصل إلى فهم عميق لوضعه النفسي الحالي، ونعرف كيف نقدم له الدعم المناسب من خلال التحدث معه وطرح بعض الأسئلة المفتوحة التي تساعده على التحدث والتعبير عما بداخله. . وفي الوقت نفسه يجب إعادة صياغة ما قاله الصديق حتى نفهمه..

تقييم:


وبعد أن نفهم المشكلة جيدًا حتى نتمكن من تقييم حالته النفسية، فإن حالته الجسدية والنفسية من خلال مراقبته تساعدنا أيضًا على فهمه جيدًا حتى نتمكن من التعامل معه.

تحديد الأولويات:


وهو امتداد للتقييم، بعد ملاحظة ما حدث من ردود فعل الصديق والتحقق مما إذا كان هناك احتمال لإيذاء نفسه، حتى يتم مساعدته على التغلب على فقدان عائلته أو أصدقائه ومواساته حفاظاً على صحته. حياة..

علاج:


بعد الاستماع لقصص الأصدقاء الفلسطينيين وفهم الوضع الحالي لما حدث وبعد التقييم وبعد تحديد أهم الأشخاص للتدخل السريع، لا بد من الاستعانة بأخصائي للتعامل معه وتقديم الدعم له والتخفيف عنه بالشكل الصحيح. .

رعاية:


هي المرحلة النهائية وتحدث عندما يصل الإنسان إلى حالة من الاستقرار النسبي وانخفاض شدة الحزن (وهذا لا يعني أننا سنمحو الحزن)، فنوجه الشخص إلى المضي قدمًا، مع العلم أننا نصل تلك المرحلة خلال جلستين أو ثلاث جلسات كحد أقصى، متذكرين أننا لسنا هنا. نحن نمارس العلاج النفسي، لكننا نقدم الدعم فقط.

أطفال فلسطين
أطفال فلسطين
أطفال فلسطين يبكون
أطفال فلسطين يبكون
مذبحة المستشفى المعمداني
صورة اخرى من فلسطين


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى