كتاب العالم انحازوا للقضية الفسطينية.. 3 فائزين بنوبل انتقدوا سياسات إسرائيل – شعاع نيوز

انحاز العديد من الكتاب حول العالم إلى القضية الفلسطينية، ومن بينهم الحائزون الثلاثة على جائزة نوبل، الكاتب الألماني غونتر غراس، والكاتبة الفرنسية آني أرنو، والكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز. وسجل هؤلاء جميعا العديد من المواقف التي تؤكد إنجازهم للقضية الفلسطينية وانتقاد السياسات الإسرائيلية في هذا الشأن. وهنا نتذكر أبرز مواقف هؤلاء الكتاب. في هذا السياق.

غونتر غراس

ولم يخف غونتر غراس موقفه ضد سياسات الكيان الصهيوني التي وصفها بالأخطر على السلام العالمي. ونشرت قصيدة له بعنوان “ما يجب أن يقال” في العديد من الصحف العالمية مثل صحيفة “سوددويتشه” الألمانية، ولاريبوبليكا الإيطالية، وصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، متهمة فيها إسرائيل… وهو يمثل التهديد الحقيقي للسلام في العالم. العالم، منتقدا سياسة بلاده ومساعداتها العسكرية لإسرائيل.

وبحسب كتاب «أوراق صهيونية… المجلد الأول» لعلاء الفار، فإن الكاتب الألماني أثناء زيارة الكاتب الألماني لإسرائيل عام 1971، غضب الإسرائيليون منه لأنه لم يرحب بأفكارهم المستمدة من التوراة.

غابريل غراسيا ماركيز

انحاز الكاتب الكبير غابرييل غارسيا ماركيز إلى حركات الحرية والتحرر في العالم، وكان داعما قويا للقضية الفلسطينية. وفي هذا السياق، ارتبط بصداقات شخصية مع رموز هذه الحركات، ومن بينهم الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو، وكذلك مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، بالإضافة إلى اتفاقه مع الجماعات الثورية في أمريكا اللاتينية، خاصة في الستينيات. والسبعينيات من القرن العشرين.

كما قدمها الكاتب الراحل في روايته “قصة موت معلن” فإن بطل الرواية شخصية عربية تدعى “نصار” وهي توثيق لقصة حقيقية تدور أحداثها عام 1951 في الريف الكولومبي. ، مسقط رأس غابرييل غارسيا ماركيز.

آني أرنو

بعد أيام قليلة من تلقيها الثناء لفوزها بجائزة نوبل للآداب العام الماضي، تصدرت الكاتبة الفرنسية آني إرنولت عناوين الأخبار بسبب اتهامات مجلة شبيجل الألمانية بمعاداة السامية، وذلك استنادا إلى مقال نشرته صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية كشف عن قرب إرنو من إسرائيل. حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS). إسرائيل في ألمانيا.

تهدف حركة المقاطعة حركة المقاطعة وهي اختصار لكلمة “المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات”، والتي تهدف إلى وضع إسرائيل تحت ضغوط دولية لإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية..

الناشطون متهمون حركة المقاطعة وترتبط إسرائيل بالاستعمار ويقارنونها بجنوب أفريقيا في فترة الفصل العنصري، لذلك يحاولون عزلها اقتصاديا وثقافيا وسياسيا..

يشير أتباع حركة المقاطعة (BDS) دائمًا إلى تصريحات الناشطين البارزين المناهضة لإسرائيل، مثل: “نحن نعارض إنشاء دولة يهودية في أي جزء من فلسطين”، كما قال المؤسس المشارك للحركة. حركة المقاطعةعمر البرغوثي.

إرنو يدعم وجهات النظر حركة المقاطعة وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أنه في عام 2018، وقعت آني إرنولت رسالة مع 80 شخصية ثقافية أخرى تنص على أنه “واجب أخلاقي على أي شخص ذو ضمير أن يرفض تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل”.“.

في مايو 2019، وقعت آنا إرنو وأكثر من 100 فنان فرنسي آخر على رسالة تطالب بمقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية. يوروفيجنوالتي أقيمت في تل أبيب في ذلك العام، ودعت المذيعين الفرنسيين إلى الامتناع عن بث المسابقة الشعبية.

وبعد ذلك بعامين، وقعت إرنو على “رسالة مناهضة الفصل العنصري”، التي قارنت فيها إسرائيل بنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. ونددت الرسالة بالسياسة الإسرائيلية في قطاع غزة وكذلك الهجمات الإسرائيلية على العرب والفلسطينيين.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى