قم للمعلم وفه التبجيلا.. قصائد ذكرت مربى الأجيال – شعاع نيوز

اليوم العالمي للمعلم هو مناسبة سنوية تحتفل بها الأمم المتحدة في الخامس من أكتوبر من كل عام. وبهذه المناسبة نذكر أهم القصائد باللغة شعاع نيوز عن المعلم، وتبدأ بالطبع بأمير الشعراء أحمد شوقي في قصيدته الشهيرة قم للمعلم فعظمه.

الوقوف للمعلم أظهر له احترامك

وكان المعلم تقريبا رسولا

هل عرفتم من أكرم أو أكرم من ذاك؟

فهو يبني ويخلق النفوس والعقول

سبحانك يا الله نعم المعلم

لقد علمت بالقلم القرون الأولى

لقد أخرجت هذا العقل من ظلامه

وهداه النور المبين

في بعض الأحيان كان يطبعه يد المعلم

كان الحديد صدئًا ومصقولًا في بعض الأحيان

بالتوراة أرسلت موسى مرشدا

وابن العذراء علم بالإنجيل

يقول الإمام علي بن أبي طالب في قصيدة في مدح المعلم:

والفخر لا يكون إلا لأهل العلم

على هدى من اهتدى

الجميع يقدر ما فعله بشكل جيد

ومن جهل أهل العلم فهم أعداء

اربح المعرفة التي ستعيش بها إلى الأبد

الناس أموات وأهل العلم أحياء

يقول الامام الشافعي:

اصبر على المرارة من المعلم

فشل العلم في عبثه

ومن لم يذق مرارة التعلم ساعة

لقد استخدم إذلال الجهل طوال حياته

ومن فاته التعليم في شبابه

فكبر أربع مرات لموته

ونفس الولد والله أعلم وتقي

فإن لم يكونوا كذلك فلا اعتبار لذاتهم

يقول ابن الوردي:

يكون عالما بالناس أو مثقفا

أو سامعاً فالعلم ثوب من طين

تعلم من كل فن ولا تجهله

الإنسان الحر مطلع على الأسرار

إذا فهمت الفقه، ستعيش كمصدر

وفي العالمين المبلغ الأكبر

يجب عليك تحليله وفهم سره

السر في التقدير والإخفاء

قيمة الناس ما أحسنوا وزينتهم

ملح الفنون، ورقة الشعر

واعمل بما علمتك العلماء

إلا إذا صنعوا أشجارا بلا ثمر


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى