قلوبنا معهم.. “شهد” طفلة مصرية عبرت عن تضامنها مع أطفال غزة بلوحات فنية – شعاع نيوز

يتابع أطفال مصر ما يحدث في غزة من مجازر وإبادة جماعية وجرائم ضد أطفال فلسطين، والتي يتم تسجيلها بمقاطع فيديو وصور تظهر ليلا ونهارا على نشرات الأخبار ومواقع التواصل الاجتماعي، مما أثار ضجة كبيرة حزن وتعاطف الأطفال المصريين، مما دفعهم للتعبير عن حزنهم وتعاطفهم معهم من خلال رسم لوحات فنية عنهم تضامنا معهم. ومع قضية وطنهم فلسطين.

لوحة شهد
لوحة شهد

أحد الأطفال المصريين الذين عبروا عن المأساة التي يعيشها أطفال غزة هي شهد رضا، فتاة تبلغ من العمر 12 عاماً. أخذت القلم وبدأت برسم لوحة فنية تعبر عن شعور الأطفال الفلسطينيين، لوحة لفتاتين تعانق بعضهما البعض وتشعران بالخوف والقلق والحزن، ورغم ذلك فإنهما يحاولان. لحماية وطمأنة بعضهم البعض حتى يتمكنوا من تحمل الأيام الصعبة التي يعيشونها منذ إعلان إسرائيل الحرب على غزة.

لوحة عن المسجد الأقصى
لوحة عن المسجد الأقصى

وتحدثت شهد رضا، التي كانت في الصف الأول الإعدادي، عن نيتها رسم لوحة فنية عن فلسطين وأطفال غزة، قائلة لـ”شعاع نيوز”: “أردت أن أعبر عن حبي للقدس وفلسطين فرسمت القدس”. – المسجد الأقصى، ويرفرف فوقه طائر العلم الفلسطيني، لمكانته الدينية عند المسلمين. رسمت صورة لفتاتين فلسطينيتين للتعبير عن شعور الخوف الذي يشعر به الأطفال الفلسطينيون الآن، وأردت أن أشرح شعورهم بعدم الأمان”.

شهد بجانب لوحاتها الفنية
شهد بجانب لوحاتها الفنية

وتابعت: “أنا حزينة جدًا عندما أرى صورًا ومقاطع فيديو لأطفال غزة وأدعو لهم كثيرًا، ورغم ذلك يظهرون للعالم وكأنهم يظهرون الشجاعة والصمود، وأريد أن أقول لهم كونوا كذلك”. اصبروا فإن نصر الله قادم وستتحرر فلسطين ويعيشون في أمان وسلام”.

وعن بداية رحلتها مع الرسم قالت شهد: “بدأت الرسم عندما كان عمري 6 سنوات. لقد علمت نفسي من خلال متابعة قنوات الرسم على الإنترنت، وكان والدي وأمي يشجعانني دائمًا ويوفران لي كل الأدوات والمواد التي أحتاجها، كما تشارك والدتي في المسابقات والمعارض الفنية لي”.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى