قلب الأم.. دراسة بريطانية: صوت بكاء الأطفال يدر حليب الأمهات المرضعات – شعاع نيوز

دراسة حديثة نشرت في مجلة ” طبيعة وكشفت الصحيفة البريطانية أن هناك آلية في الدماغ تكمن وراء إفراز الحليب لدى بعض الأمهات المرضعات عندما يبكي أطفالهن، وهذا من شأنه أن يفسر سبب استمرارهن في رعاية الرضع حتى عندما يشعرن بالتعب، بحسب ما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. ما نشرته صحيفة “ذا صن” البريطانية.

الأخبار 6

وقد لوحظ منذ فترة طويلة أن الحليب قد يتسرب من ثديي الأم عندما تسمع بكاء طفلها، حيث وجدت دراسات سابقة أن بكاء الطفل من أجل الحليب، وليس التغذية نفسها، يعزز إفراز الأوكسيتوسين.“الأوكسيتوسين وفي الدماغ هو الهرمون المسؤول عن الشعور بالرضا.

وفي الدراسة، قام باحثون من كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك بفحص دوائر الدماغ لعشرات من إناث الفئران لتحديد العملية التي تؤدي إلى إطلاق الأوكسيتوسين.“.

ونتيجة لذلك، وجدوا أن صرخات الفئران الصغيرة انتقلت إلى منطقة في دماغ الأم تعرف باسم “النواة داخل الصفيحة الخلفية للمهاد”، وهي مركز حسي يرسل بعد ذلك إشارات إلى خلايا الدماغ في مكان آخر. منطقة تسمى “الوطاء” وهي التي تتحكم في نشاط… الهرمون.

ووفقا للباحثين، فإن الخلايا الموجودة في منطقة ما تحت المهاد عادة ما تكون «مغلقة» ببروتينات تمنع خروج الإنذارات الكاذبة وخروج الحليب من الثدي عبثا، لكن بعد 30 ثانية من البكاء المتواصل، تأتي إشارات من «النواة في الداخل». تراكمت الصفائح الخلفية للمهاد وتغلبت على البروتينات.

النتائج التي نشرت في المجلة“طبيعةحدثت الزيادة في الأوكسيتوسين فقط في أمهات الفئران، وليس في الإناث اللاتي لم ينجبن قط. وبالمثل، فإن أدمغة الفئران الأمومية استجابت فقط لبكاء صغارها، وليس للأصوات الصادرة عن الكمبيوتر..

وفي هذا الصدد، قال الدكتور روبرت فرومكي، من قسم علم الأعصاب في جامعة نيويورك لانغون هيلث، إن هذه النتائج تشير إلى أن أهمية دائرة الدماغ التي يحفزها البكاء لا تتعلق فقط بسلوك الرضاعة الطبيعية، ولكن أيضًا بالحفاظ على انتباه الأم. الوقت وحثها على رعاية صغارها. بكفاءة، حتى لو استنفدت قوتك.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى