فك رموز مخطوطة هركولانيوم بعد 2000 عام بواسطة الذكاء الاصطناعي – شعاع نيوز

استخدم العلماء الذكاء الاصطناعي لكشف لغز عمره 2000 عام، حيث فكوا رموز لفيفة غير مفتوحة تفحمت بسبب ثوران بركان جبل فيزوف. وعندما ثار البركان عام 79 قبل الميلاد، دُفنت مدينة هركولانيوم القريبة وسط طوفان من الطين والرماد البركاني، آخذة معها مكتبة تضم أكثر من 1800 مخطوطة..

وبينما كانت هناك مخاوف من فقدان المعرفة بالمخطوطات إلى الأبد، فاز عالمان في الذكاء الاصطناعي بمبلغ 50 ألف دولار (41168 جنيهًا إسترلينيًا) بعد الكشف عن الكلمة الأولى من المخطوطات المتفحمة..

كشف لوك فاريتور من نبراسكا ويوسف نادر من برلين عن نفس الكلمة المخبأة في قلب المخطوطة المختومة. – “πορφύραc” – وتعني الصبغة الأرجوانية أو الملابس الأرجوانية، بحسب ما نقل موقع “ديلي ميل” البريطاني.

تم الإعلان عن هذا الاكتشاف من قبل البروفيسور برنت سيلز، عالم الكمبيوتر من جامعة كنتاكي، الذي أطلق ما يسمى بتحدي فيزوف في مارس، حيث قدم جوائز نقدية لأي شخص يمكنه قراءة المخطوطات..

وكانت اللفائف نفسها هشة للغاية، حيث كانت مدفونة في الأرض لمدة 1700 عام، ولا يمكن فتحها بسبب خطر تدميرها إلى الأبد..

لتجنب المزيد من الضرر للمخطوطات، استخدم البروفيسور سيلز وفريقه مسرع الجسيمات لإجراء مسح عالي الدقة للجزء الداخلي من اللفائف المطوية..

وبينما لم يعد الحبر موجودًا، يعتقد البروفيسور سيلز أن التعلم الآلي سيكون قادرًا على فك العلامات الدقيقة التي يتركها وجود الحبر.

وأصدر البروفيسور سيلز آلاف الصور ثلاثية الأبعاد لللفائف الملفوفة، بالإضافة إلى برنامج ذكاء اصطناعي تم تدريبه على قراءة الحروف الموجودة في العلامات التي يتركها الحبر..

واللفائفتان من بين مئات اللفائف التي تم اكتشافها في خمسينيات القرن التاسع عشر عندما قام علماء الآثار بالتنقيب عن فيلا مدفونة في هركولانيوم يُعتقد أنها كانت مملوكة للوسيوس كالبورنيوس بيسو سيسونينوس، والد زوجة يوليوس قيصر..

كان فاريتور أول من فك شفرة كلمة مقروءة من داخل اللفافة، وفاز بجائزة الأحرف العشرة الأولى البالغة 40 ألف دولار (32934 جنيهًا إسترلينيًا)، بينما تبعه نادر بعد فترة وجيزة بكلمات أكثر وضوحًا وفاز بمبلغ 10000 دولار (8233 جنيهًا إسترلينيًا).


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى