فرنسا… ناشط يقتحم مناظرة شارك فيها مسؤول حكومي سابق لتورطه في قمع مظاهرات السترات الصفراء

اقتحم ناشط فرنسي مناظرة شارك فيها رئيس الوزراء السابق إدوار فيليب، واتهمه بسفك الدماء في احتجاجات “السترات الصفراء” إبان حكمه عام 2018.

وحل فيليب الأحد الماضي ضيفا على مهرجان «يوم الإنسانية» لمناظرة الأمين العام للحزب الشيوعي فابيان روسيل، الذي أشرفت عليه صحيفة «لومانيتيه» اليسارية شمال باريس.

وقبل بدء المناظرة، بحسب ما نقلت الجزيرة، اقتحم ناشط يدعى “ريتشي تيبولت” المسرح وخطف الميكروفون من يد فيليب قائلا: “لقد سفك الدماء ولا مكان له هنا”. إنه قاتل أعمى”، قبل أن يوقفه رجال الأمن بالقوة.

وظهر تيبو في مقطع فيديو آخر، مؤكدا أنه لا يستطيع أن يبقى صامتا، إذ رأى بصفته ناشطا مشاركا في السترات الصفراء دماء رفاقه في التظاهرات “و كبار السن وهم يجرون”.

ولاقى موقف الناشط تأييد العديد من رواد منصات التواصل الاجتماعي، حيث استنكر ممثل “حركة فرنسا الفخرية” إيميريك كارون طرد تيبولت من المنصة ومنعه من انتقاد فيليب، رغم أن المظاهرة كانت في الأصل يسارية. جناح.

وكتبت زعيمة وممثلة حزب الخضر ساندرينا روسو على حسابها على منصة X: “ذكّروه بفضيحة السترات الصفراء. القبعات لريتشي تيبولت.

وينتمي فيليب إلى حزب “الجمهوريين” واختاره الرئيس إيمانويل ماكرون في 15 مايو 2017 لتشكيل الحكومة الأربعين للجمهورية الخامسة، قبل أن يقدم استقالته في 3 يوليو 2020، حيث تم تشكيل حكومة جديدة برئاسة جان كاستيكس. .

انطلقت مظاهرات “السترات الصفراء” في 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود وسوء الأوضاع الاقتصادية.

لكن الاحتجاجات ضد سياسات ماكرون الاقتصادية توسعت بسرعة، وأدت احتجاجات نهاية الأسبوع في باريس إلى أعمال تخريب واشتباكات عنيفة مع قوات الأمن.

وفي مايو 2019، كشفت صحف محلية عن مقتل 12 شخصًا خلال 5 أشهر من مظاهرات “السترات الصفراء”، بينهم شخص أصيب بقنابل الغاز المسيل للدموع التي استخدمتها الشرطة ضد المتظاهرين.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى