علمى طفلك الحفاظ على نظافته داخل المدرسة للوقاية من العدوى فى خطوات بسيطة – شعاع نيوز

نزلات البرد هي عدوى فيروسية تصيب الجسم وتسبب احتقان الأنف والحنجرة والعديد من المشاكل الطبية المرتبطة بها. وهي العدوى الأكثر شهرة وانتشارا في الوقت الحاضر حيث نودع فصل الخريف ونستقبل فصل الشتاء.

في هذا الوقت من العام تتزايد الإصابات بالفيروس، هذا ما قاله الدكتور العيساوي العاصي، أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة بجامعة الأزهر، موضحا أن الإصابات الفيروسية تزيد بشكل كبير تزامنا مع قدوم فصل الشتاء، و بداية التغير التدريجي في درجة الحرارة والشعور بالبرد.

وأضاف أن الإصابة بين الأطفال تزداد خطورتها نتيجة عدم قدرة معظمهم على الاهتمام بالإجراءات الوقائية وطبيعة الاختلاط السليم، ولذلك تنتشر معظم الإصابات بشكل كبير في المدارس والحضانات.

وتابع طبيب الأطفال حديثه موضحاً ضرورة قيام الأم بتعليم طفلها إجراءات النظافة والوقاية الكاملة، لتقليل وتخفيف فرص الإصابة بالعدوى في المدرسة، وقبل الخروج من المنزل صباحاً يجب عليه شرب كوب من الماء ليشربه. معادلة درجة حرارة الجسم والوقاية من الأمراض.

وشدد على ضرورة تناول وجبة إفطار خفيفة قبل الذهاب إلى المدرسة لتقوية مناعته ضد المرض وزيادة تركيزه، إلى جانب حصوله على لقاح الأنفلونزا هذا العام.

وعرض مجموعة من الإجراءات داخل المدرسة للوقاية من العدوى:

– الاهتمام بنظافة اليدين والوجه، وغسلهما أكثر من مرة في اليوم.

-استخدام مناديل التنظيف أو جل التعقيم للأطفال الأكبر سنًا، وحملها في حقيبتهم واستخدامها بين الحين والآخر.

– عدم مشاركة الطعام مع زميله.

-تجنب الاختلاط مع الطفل الذي يسعل أو يعطس.

– وضع يده على فمه عند العطس أو السعال وتنظيف يديه بعد ذلك.

– احرصي على تناول علبة الغداء كاملة، لتعزيز وتقوية دفاعات جسمك.

– لا أحد يستخدم زجاجة المياه الخاصة به.

– يحرص على عدم التعرض للملوثات كالغبار وغيره، وإذا حدث ذلك عليه تنظيف يديه بعد ذلك.

– يستخدم مناديله الخاصة ولا يشاركها مع أحد.

ولا ينبغي له أن يعض أظافره أو يضع يديه في فمه كثيراً. وعليه التوقف عن ممارسة العادات غير الصحية التي تنقل العدوى.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى