عشان اللمة تحلى.. اعرفي الإتيكيت بيقولك إيه في التجمعات العائلية – شعاع نيوز

تهتم الكثير من العائلات بجمع أفراد الأسرة في عطلة نهاية الأسبوع، من أجل الاطمئنان على بعضهم البعض، والتقريب بين الأحفاد، وترسيخ شعور المحبة بين أفراد الأسرة، ولأن هذا اليوم يجمع جميع الأعمار، فلا بد من معرفة قواعد الإتيكيت التي أشارت إليها هالة العزب خبيرة الإتيكيت والعلاقات الإنسانية، لذا نقدم في التقرير التالي آداب التعامل مع الجلسات العائلية..

آداب الجلسة العائلية
آداب الجلسة العائلية


وقالت خبيرة الآداب في حديثها لليوم السابع: “إذا كانت العادة أن يجتمع جميع أفراد الأسرة في عطلات نهاية الأسبوع، فليس من المناسب أن نتكاسل عن هذه العادة الجميلة، ونحاول الانتهاء من كل الخطط اليومية قبل موعد التجمع. يفضل أثناء الجلسات العائلية عدم إجراء محادثات سرية بين فردين أو أكثر، ولكن من الأنيق جذب الحديث من جميع الحاضرين، وخاصة الكبار والأجداد.


وتابعت: “من غير المناسب فتح حوار قد يسبب الضيق لأحد الحاضرين، مثل ذكرى مؤلمة أو سؤال يصعب الإجابة عليه أمام الحاضرين. “في بعض الأحيان نجد أحد أفراد الأسرة يحاول المزاح بالتنمر على الآخرين، وخاصة أحد الأطفال الحاضرين في الجلسة، وهذا الأمر قد يسبب الضيق للطفل”. ووالديه، لذا يجب إيقافه بطريقة هادئة وأنيقة حتى لا تفسد أجواء الجلسة العائلية، ومن ثم التأكيد للشخص المتنمر في جلسة خاصة أو في مكالمة هاتفية أن هذا الأمر غير مرغوب فيه وليس كذلك. مناسبة للأقارب والأحباء.


وتقول: “ليس من المناسب الحديث عن أمور حزينة أو مرض أو محاولة حل مشكلة في هذا اليوم لأن هناك أزواج وزوجات لديهم أطفال ولأن مشاكلهم لم تنتهي، ولكن في هذا اليوم يجب على الأمهات أن يكونوا في غاية الحرص”. الهدوء وفهم مشاكل الأطفال. ومحاولة حلها والعمل على تقريب ميول وقلوب الأبناء من بعضها البعضوأيضاً، في حضور الأجداد، يجب أن نهتم بإعداد الأطباق التي يمكن للأطفال أن يتشاركوا من خلالها. كما يجب أن نهتم بإشراكهم في الحوار وأخذ رأيهم، علماً أنهم يفضلون دائماً الحديث عن مغامراتهم القديمة، ومشاركتهم في الحروب، وقصص الطفولة. ربما سمعها الأطفال أكثر من مرة.


وتقول: “لا يليق أن يمنع أحد الحاضرين الجد من الحديث، بل يجب على الجميع أن يستمعوا إليه بنفس الشغف كأنها المرة الأولى لإرضائه وإسعاده. حاولي أيضاً نشر البهجة وقول كلمات مضحكة لإسعاد الجميع وتغيير أجواء الجلسة العائلية، ومشاركة الأطفال في الضحك واللعب، بحضور زوجات الأبناء. ويجوز لأحدهما أن يحاول إثارة غيرة الآخر بأي شيء. ولا يجوز الحديث عن أمور ثمينة في جلسة، أو الحديث عن الصحة أمام مريض، أو الحديث عن الجمال أمام من لا يقل جمالاً عنه.

تجمعات عائلية
تجمعات عائلية


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى