عاطفة وقوة وصمود.. خبير لغة جسد يحلل فيديو طفل يلقن شقيقه الشهادة بمجزرة المعمداني – شعاع نيوز

وسط جراح ودموع الأطفال الفلسطينيين، شهد العالم مشهدا من أصعب المشاهد التي تعمق الأسى وتمزق القلب. خلال الساعات الماضية، اهتزت قلوب البشر وجميع مواقع التواصل الاجتماعي، بمقطع فيديو متداول لطفل عازم على تدريس الشهادة لأخيه، ويريد أن يطمئنه على عائلته. محمد أبو هاشم قام بتحليل خبير لغة الجسد، هذا الفيديو في السطور التالية.

طفل يعلم الطفل الشهادة
طفل يعلم أخاه الشهادة

الصمود والقوة: قول خلفي “أشهد أن لا إله إلا الله”:


وقال أبو هاشم لـ«شعاع نيوز»: «ملامح الطفل وحركة جسده مليئة بالقوة والكبرياء، رغم أنه ينزف، لكنه لم يرتعش أو يخشى الموت. حتى أنه كان يعلم أخيه الصغير الاستشهاد وكأنه لا يريد أن يموت أحد منهم إلا في سبيل دينه، ويريد أن يقول له بطريقة غير مباشرة إنه سيدافع عن أرضه حتى آخر قطرة من دمه.

إسمعني إرفع صوتك: إصرار:


وتابع: “الطفل كان يقصد جعله لا يهتم إلا بتعليم الطفل الشهادة والتأكد من سماعه، إذ كرر عبارة “ارفع صوتك” أكثر من مرة دليلاً على الصمود والقوة الداخلية والإصرار”.

تقبيل الطفل أكثر من مرة في بطنه: الانفعال يسيطر عليه:


غلبته العاطفة، فقبل أخاه الصغير أكثر من مرة. وهذا دليل على قوة مثابرته وتحقيق هدفه في الشهادة. ورغم أن الحزن كان يأكله من الداخل لفقد شقيقه، إلا أن الطفل كان يتصرف بكل قوة.

البراءة رغم الصعوبات:


تصرف الطفل بكل براءة وحب تجاه أخيه، رغم فظاعة الموقف. ولم يكن يخشى الموت رغم النزيف، وهذا دليل على شجاعته.

طفل يعلم أخاه الشهادة
طفل يعلم أخاه الشهادة


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى