صرف أزيد من مليون سنتيم سنويا لفائدة كل أسرة فقيرة لديها 3 أطفال عند حلول 2026

ومع الأخذ في الاعتبار المنحة الشهرية التي تخصصها الحكومة للأسرة الفقيرة التي لديها ثلاثة أطفال، فمن المتوقع أن تحصل كل أسرة على مليون سنتيم سنويا بحلول عام 2026.
وتندرج هذه المنحة في إطار الدعم الاجتماعي المباشر الذي أعلنه اليوم الاثنين أمام البرلمان الوزير الأول عزيز أخنوش.
وللاستفادة من هذا الدعم، يجب ألا يتجاوز عمر الأطفال 21 عاما ومواصلة دراستهم، كما حذر أخنوش من أن الدعم سينخفض ​​في حال تسرب الأطفال من المدرسة.

واعتباراً من نهاية العام الجاري، ستحصل الأسرة الفقيرة التي لديها ثلاثة أطفال على مبلغ 600 درهم شهرياً، بواقع 200 درهم لكل طفل.

والتزمت الحكومة بزيادة قيمة هذه المنحة عام 2025 إلى 250 درهماً شهرياً لكل طفل، حيث ستحصل الأسرة التي لديها 3 أطفال على مبلغ إجمالي قدره 750 درهماً شهرياً.

وستحصل الأسرة التي لديها 3 أطفال على مبلغ إجمالي قدره 900 درهم شهرياً ابتداءً من يناير 2026، حيث ستصل المنحة إلى 300 درهم لكل طفل.

وأوضح أخنوش أن “ميزانية الدولة لن تتمكن من تمويل هذا الدعم الاجتماعي المباشر مع تحمل كامل تكلفة نظام المقاصة”.

وأشار إلى أن هذه الأسرة المستفيدة من الدعم «إذا اشترت حالياً قنينة كبيرة من «غاز البيوتان» بـ40 درهماً كل شهر، فإنها ستضطر إلى دفع 10 دراهم إضافية إلى السعر الحالي سنوياً، ابتداءً من أبريل 2024». والتوقف في عام 2026”.

وأوضح أخنوش أن الدعم المباشر الممنوح سيتجاوز مستوى القيمة التي سيتم عندها تخفيض دعم المقاصة نسبيا، حيث أعلن عن بدء الإلغاء التدريجي للدعم المخصص لقناني الغاز ابتداء من سنة 2024.

وقال، إن «قارورة البوتا التي تباع حالياً بـ40 درهماً، سعرها الحقيقي 130 درهماً، يدفع المواطن منها 40 درهماً والباقي تدفعه الدولة».

وأضاف أنه ابتداء من أبريل 2024، سيبدأ رفع الدعم عن «البوتا» تدريجيا بنحو 10 دراهم، كما سيتم تحديد سقف لسعر قارورة الغاز، نافيا تحريرها بشكل كامل.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى