صدر حديثًا فى باريس.. “متاهة الضائعين: الغرب وأعداؤه” كتاب لـ أمين معلوف – شعاع نيوز

صدر مؤخراً كتاب للأديب اللبناني الشهير أمين معلوف بعنوان «متاهة الضائعين: الغرب وأعداؤه» عن دار غراسيت للنشر في العاصمة الفرنسية باريس. ويقع في 448 صفحة.

لقد اندلعت للتو حرب مدمرة في قلب أوروبا، والتي أحيت أسوأ صدمات الماضي؛ إن التهديدات بحدوث كارثة نووية تثار باستمرار، على الرغم من أننا كنا نظن أنها غير محتملة على الإطلاق؛ هناك مواجهة عالمية تضع الغرب في مواجهة الصين وروسيا. ومن الواضح أن هناك اضطراباً كبيراً يؤثر بالفعل على أسلوب حياتنا، ويشكك في أسس حضارتنا، والجميع يدرك ذلك، لكن لم يفكر أحد حتى الآن في هذه الأزمة بالعمق الذي تستحقه.

أمين معلوف
أمين معلوف

كيف وصلنا إلى هنا؟ في كتابه «متاهة الضائع: الغرب وأعداؤه»، يعود أمين معلوف إلى أصول هذه المواجهة الجديدة بين الغرب وخصومه، من خلال تتبع رحلة أربع قوى عظمى: اليابان الأولى في عصر ميجي. التي كانت أول دولة في آسيا تتحدى التفوق، والأمم «البيضاء» التي أبهر حداثتها السريعة البشرية جمعاء، وخاصة دول الشرق الأخرى التي حلمت جميعها بتقليدها. ثم روسيا السوفييتية، التي شكلت طوال ثلاثة أرباع القرن تهديداً هائلاً للغرب ونظامه وقيمه، قبل أن تنهار. ثم الصين، التي تمثل في هذا القرن الحادي والعشرين، بتنميتها الاقتصادية، وثقلها الديموغرافي، وإيديولوجية قادتها، التحدي الرئيسي لتفوق الغرب. وأخيراً، الولايات المتحدة، التي وقفت ضد كل من “المتحدين” الثلاثة، والتي أصبحت، على مدار الحروب، المرشد الأعلى للغرب والقوة العظمى الأولى على كوكب الأرض.

كتاب متاهة الضائعين الغرب وأعدائه للكاتب أمين معلوف
كتاب متاهة الضائعين الغرب وأعدائه للكاتب أمين معلوف

كل هذه القصص تشكل جدارية تاريخية عظيمة تلقي الضوء، كما لم نشهده من قبل، على قضايا الصراعات الحالية، ودوافع أبطالها، ومفارقات عصرنا الغريبة.

في بداية كتاب «متاهة الضائع: الغرب وأعداؤه»، يقتبس أمين معلوف هذه الكلمات ذات الصلة للغاية من فوكنر: «الماضي لا يموت أبدًا. لا ينبغي حتى أن تعتقد أن هذا قد مضى. “


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى