صدر حديثا.. “ما رأت زينة وما لم تر” رواية للبنانى رشيد الضعيف – شعاع نيوز

صدرت مؤخراً عن دار الساقي للنشر في بيروت رواية بعنوان “ما رأته زينة وما لم تراه” للأديب اللبناني الكبير رشيد الضعيف.

رشيد الضعيف روائي وشاعر لبناني تُرجمت أعماله إلى نحو تسع لغات عالمية. ومن مؤلفاته: عندما يسقط السيف في الصيف (شعر) 1979.. لا شيء فوق الوصف، (شعر) 1980م، أنسي يلهو مع ريتا، كتاب 1983.

ما رأته زينة وما لم تراه
ما رأته زينة وما لم تراه

كما أصدر: الطاغية (رواية) 1983م، مسافة مستهدفة بين النعاس والنوم، (رواية) 1986م، أهل الظل (رواية) 1987م، تقنيات البؤس (رواية) 1989م، غفلة الغبار (رواية) 1991م، ما يتساقط الثلج بسلام (شعر) 1993م، عزيزي السيد كواباتا (رواية) 1995م، جانب البراءة (رواية) 1997م. تعلم الإنجليزية (رواية) 1998م، اقتحام ميريل ستريب (رواية) 2001م، انس السيارة (رواية) 2002م، معبد ينجح في بغداد (رواية) 2004م، الألماني يعود إلى رشده (رواية) 2005م، حسنًا، وداعا (رواية) 2008م.

من أجواء رواية “ما رأته زينة وما لم تراه”:

فنجان الشاي ينزلق ويسقط.

“لقد تم كسر الشر”، تعلق السيدة سوسن.

ثم سقط تمثال للسيدة العذراء مريم وتحطم.

تمتمت زينة: “اللهم ارزقنا أفضل ما في اليوم”.

لكن الشر في ذلك اليوم لم ينكسر ولم يأتي الخير.

بل إن ما حدث مع المرأتين كان نذيراً لكارثة قادمة.

سوف ينفجر الكون.

سوف تنفجر مرة أخرى.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى