“شحّات اللايك”.. “بوست الخوارزمية” لا يخدع فيس بوك ولكن يستدر عطف المستخدمين – شعاع نيوز

وتداول المئات من مستخدمي منصة فيسبوك منشورا يحثون فيه المتابعين والأصدقاء على التفاعل مع المستخدم، مع اتهامات بأن فيسبوك يقيد الوصول إلى منشورات المستخدمين، مما دفع الكثيرين إلى مشاركة هذا المنشور من جهة والتفاعل معه في الوقت نفسه. مع أصدقاء آخرين، ولكن هذا يثير سؤالا. ما يهم هو ما إذا كانت هذه الطريقة مجزية بالفعل وقادرة على تغيير خوارزمية الفيسبوك أم لا؟

نص المشاركة:

“أصدقائي الأعزاء، من المؤسف أن يتم فقدان الكثير من منشورات بعض الأصدقاء، على الرغم من أهميتها، لأن الفيسبوك قام بتحديد عدد الأصدقاء.

هناك أصدقاء لم أعد أرى منشوراتهم إلا إذا بحثت عنهم!

لكي تتمكن من رؤية منشورات جميع الأصدقاء يجب تعديل خوارزمية الفيسبوك.

لذلك قررت تعديله

إليك كيفية التغلب على نفس 25 من أصدقائك على الفيسبوك الذين قرأوا لك عدة مرات:

أطلب منك إذا قرأت هذه الرسالة أن تترك لي تعليقا سريعا ولو بكلمة واحدة مثل: أهلا… شكرا… أو ما تريد قوله، وسيتم نشره.

فيسبوك يظهر لي فقط الأصدقاء الذين يختارهم، ونحن لسنا بحاجة إلى فيسبوك لاختيار أصدقائنا، ويمكننا تجاوز سياسة الرقابة والتحكم الخاصة به.

انسخ هذا النص والصقه على الحائط الخاص بك حتى تتمكن من الاستمتاع بمزيد من التفاعل مع جميع جهات الاتصال الخاصة بك.

ولا ضرر من حذف بعض الذين ليس لهم أثر في هذه الصفحة… وشكرا.

هل تؤثر هذه المنشورات على خوارزمية الفيسبوك؟

يقول المهندس إسلام غانم، خبير تكنولوجيا المعلومات: “تعتمد هذه الطريقة على جذب التفاعل إلى المنشور، مما يجعلها تتجاوز خوارزمية الفيسبوك للحصول على انتشار أكبر”، وهو الأمر الذي نلاحظ ظهوره بين الحين والآخر ويمارسه بعض المستخدمين يلجأون إليها على أمل أن ينالوا المزيد من التفاعل من خلال حث الأصدقاء على التفاعل معهم، لكن هذا يعتمد بالدرجة الأولى على قدرتهم على جذب الرقم المحدد بواسطة خوارزمية الفيسبوك حتى يصبح المنشور أكثر انتشارا، وهو الرقم الذي يحدده عوامل كثيرة.

مشاركة الفيسبوك

وشدد “غانم” على أنه لا يوجد شيء اسمه التغلب على الخوارزمية، لأنه في غاية الصعوبة، وتتميز هذه الخوارزميات بأنها متقدمة ومعقدة، لذا فإن ربط مثل هذا المنشور بالقدرة على التحايل على الخوارزمية أمر خاطئ، ولكن ما هو ما يحدث في الواقع ينبع من اللغة. منشور يشجع الآخرين على التفاعل معه.

لا شيء جديد

هذا النوع من المنشورات على الفيسبوك ليس جديدا، فهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تداول مثل هذه المنشورات، حيث يتم نشرها بين فترة وأخرى دون مبرر أو سبب مقنع، ويختلف السبب داخل الرسالة في كل مرة عن السبب. الوقت قبل ذلك.

خوارزميات الفيسبوك

خوارزمية فيسبوك هي برمجيات ومعادلات آلية يستخدمها فيسبوك لقياس جودة كل منشور يتم نشره على المنصة، سواء كان هذا المنشور عبر حساب شخصي أو صفحة أو مجموعة، وسواء كان نوعه نص أو فيديو أو صورة أو رابط إلى صفحة ويب. وذلك من أجل تقييمها ومن ثم عرضها للمستخدم المناسب في الوقت المناسب وفي المكان المناسب على الصفحة الشخصية.

كيف تعمل خوارزميات الفيسبوك؟

ووفقا للتقارير السابقة، فقد كشفت شركة فيسبوك عن بعض عناوينها الرئيسية في البرنامج الذي يحكم العمل في عام 2021، حيث يعمل البرنامج وفق نظام التصنيفات والعلامات، بحيث يتم تقييم كل منشور لحظة نشره وإعطائه نتيجة سريعة، ويتم تحديد الخيارات مباشرة بين الأصدقاء.

يقوم فيسبوك بوضع جميع المنشورات المتاحة بين أصدقاء المستخدم، ثم يقوم بتقييمها وفقًا لإشارات التصنيف المحددة مسبقًا، مثل نوع المنشور وجودته، ثم يتجاهل المنشورات التي من غير المرجح أن يتفاعل معها المستخدم، بناءً على سلوكه السابق.

تعمل الخوارزمية أيضًا على تقليل المحتوى الذي لا يرغب المستخدمون في رؤيته، بناءً على نهجها السابق أيضًا.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى