روايات البوكر.. “نزهة إلى مصنع الزجاجات” من أعظم الروايات فى كل العصور – شعاع نيوز

نزهة إلى مصنع الزجاجات… رواية للكاتبة الإنجليزية العالمية بيريل بينبريدج. انضمت إلى سلسلة روايات بوكر، ونرشحها لجمهور الأدب العالمي. وقد تم وصفها بأنها واحدة من أعظم الروايات في كل العصور.

عندما كتب بيريل بينبريدج رواية نزهة مصنع الزجاجاتلقد جذرت القصة في الوقت الذي قضته في العمل كفتاة في الطابق السفلي بعد طلاقها. وتدور أحداث روايتها، التي توصف بالكوميديا ​​السوداء، حول “فريدا” و”بريندا” اللتين تعملان في مصنع لتعبئة النبيذ نهارًا وتتشاركان سريرًا ساحرًا في لندن ليلًا. هناك يأس في الهواء، ولكن قضاء يوم في الخارج يوفر شريحة من الحرية.

المشي إلى مصنع الزجاجات
المشي إلى مصنع الزجاجات

تختبئ الفتيات ومجموعة من زملاء العمل في سيارة فورد كورتينا وميني، وينطلقون في جولة في وندسور. لكن التوترات تتصاعد بعد انتهاء المشادة بين الزوجين، وتحديدًا عندما يتم العثور على جثة الزوجة لاحقًا، وطوال الرواية يشعر القارئ بعدم اليقين بشأن هوية القاتل، خاصة أنه تم العثور عليها في مؤخرة السفينة في برميل في أجل التخلص منها في البحر.

رواية بيريل بينبريدج رواية مرعبة، وصفتها إحدى الصحف المراقب يطلق عليها “واحدة من أعظم الروايات في كل العصور”.

بيريل بينبريدج كانت كاتبة حصلت على رتبة سيدة قائدة للإمبراطورية البريطانية. ولدت في 21 نوفمبر 1932 وتوفيت في 2 يوليو 2010. كانت كاتبة إنجليزية من ليفربول. اشتهرت برواياتها النفسية التي تدور أحداثها في كثير من الأحيان حول حكايات مرعبة حدثت داخل الطبقة العاملة الإنجليزية. .

فاز بينبريدج بجائزة ويتبريد لأفضل رواية في عامي 1977 و1996؛ تم ترشيحها خمس مرات لجائزة البوكر، وفي عام 2007 تم وصفها بأنها “كنز وطني”، وفي عام 2008 قامت صحيفة التايمز بتسمية بينبريدج في قائمتها ضمن “أعظم عشرة كتاب بريطانيين منذ عام 1945”.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى