رسالة من اليونسكو فى اليوم الدولى للتنوع الجيولوجى.. اعرفها – شعاع نيوز

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” تحذيرا بشأن اليوم العالمي للتنوع الجيولوجي، الذي يحتفل به وأهميته في السادس من أكتوبر من كل عام.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في بيان رسمي على موقعها الإلكتروني: لا يخلو أي مكان حولنا تقريبًا من التنوع الجيولوجي، الذي يؤثر على حياتنا بطرق تتجاوز توقعاتكم. وفي اليوم الدولي للتنوع الجيولوجي، دعونا نشجع الاستخدام الأفضل لتعليم العلوم الجيولوجية والعمل في هذا المجال. الميدان، حتى يتمكن المزيد من الناس من فهم علاقتنا الحميمة مع عجائب كوكبنا.

وقالت اليونسكو: إن معظم الناس لا يدركون مدى اعتماد مجتمعنا على التنوع الجغرافي، على الرغم من الخدمات الكثيرة التي يقدمها لنا. ولذلك، يجب علينا تعزيز فهم أفضل للعمليات الديناميكية للأرض، حتى يتمكن المواطنون من اتخاذ خيارات مستنيرة من شأنها بناء مجتمع أكثر استدامة. ولذلك أعلن المؤتمر العام لليونسكو يوم 6 أكتوبر يومًا عالميًا للتنوع الجيولوجي، اعترافًا بأهمية العلوم الجيولوجية في مواجهة التحديات الكبرى التي تواجه البشرية.

يشير التنوع الجيولوجي إلى العناصر الطبيعية غير الحية الموجودة في كوكب الأرض، سواء على سطحه أو في باطنه. ونقصد بالتنوع الجيولوجي معادن الأرض وصخورها وحفرياتها وتربتها ورواسبها وتكوينات الأرض وتضاريسها ومسطحاتها المائية مثل الأنهار والبحيرات. ويمتد مصطلح “التنوع الجيولوجي” ليشمل العمليات التي تخلق أو تعدل هذه السمات الأرضية، وهناك أمثلة فريدة للتنوع الجيولوجي المحفوظة في الحدائق الجيولوجية العالمية التابعة لليونسكو والبالغ عددها 177 حديقة في 46 دولة حول العالم.

رسالة من المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي

وقالت أودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو، في رسالة: “إن التنوع الجيولوجي يدعم إنتاج الغذاء وإدارة الموارد المائية وإنتاج الطاقة، ويلعب أيضًا دورًا محوريًا في التحول نحو التنمية “الخضراء” التي تراعي البيئة، كما فالاستغلال الحكيم للموارد المائية يمكن أن يؤدي إلى توليد الثروة والابتكار. فرص العمل وتحقيق التنمية الخالية من الانبعاثات الكربونية، مع العلم أن هذه الأمور هي شروط أساسية لبناء مستقبل مستدام.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى