رئيس وزراء بريطانيا يدعو مؤيدى الفلسطينيين إلى إلغاء تظاهرة فى “يوم الهدنة” – شعاع نيوز

دعا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الجماعات المؤيدة للفلسطينيين إلى إلغاء مسيرة ضد الحرب بين إسرائيل وحماس كان من المقرر تنظيمها في لندن في “يوم الهدنة”.

وفي الأسبوع الماضي، اعتبر سوناك أن تنظيم تظاهرة في 11 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو يوم تكريم البلاد للجنود الذين قتلوا في الحربين العالميتين، أمر “استفزازي ومخز”.

وتحدى منظمو المظاهرة حتى الآن مناشدات شرطة العاصمة البريطانية بتأجيل المظاهرة المقررة يوم السبت.

ومن المتوقع أن يشارك عشرات الآلاف في المظاهرة في شوارع لندن للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في الصراع بين إسرائيل وحماس.

وقال المتحدث باسم سوناك للصحفيين: “ما زلنا نعتقد أن التخطيط للاحتجاجات في يوم الهدنة أمر استفزازي وغير محترم، ونحث المنظمين على إعادة النظر”.

وأضاف أن الحكومة “ستدرس بعناية أي طلب” من الشرطة لمنع استمرار الاحتجاج.

في المقابل، قال مفوض شرطة لندن مارك رولي: «بموجب القانون، لا توجد سلطة مطلقة لمنع الاحتجاج، إلا في الحالات القصوى».

وتابع مارك رولي في بيان: “لذلك ستتم التظاهرة الاحتجاجية نهاية هذا الأسبوع”.

وأوضح أنه “في الوقت الحالي، لم تصل المعلومات الاستخباراتية بشأن احتمال مخالفة القانون نهاية الأسبوع إلى الحد الذي يسمح بفرض الحظر”.

ويخشى البعض من أن تؤدي تظاهرة السبت إلى تعطيل إحياء ذكرى “يوم الذكرى” الذي يصادف الأحد أيضا ويتضمن صمتا لمدة دقيقتين تكريما للجنود البريطانيين القتلى.

ولم يشر المنظمون إلى أنهم يعتزمون التظاهر يوم الأحد أو في “يوم الذكرى”، وهو تتويج لاحتفالات تكريم الجنود الذين سقطوا في حروب سابقة، ويصادف هذا العام اليوم التالي لـ”يوم الهدنة”.

وتعهد المنظمون بتجنب منطقة وايتهول وسط لندن، حيث يقع النصب التذكاري.

وشهدت لندن مظاهرات ضخمة خلال أربع عطلات نهاية أسبوع متتالية منذ عملية “طوفان الأقصى”.

تواصل إسرائيل منذ 32 يوماً قصفها بلا هوادة على قطاع غزة، الذي يسكنه حوالي 2.4 مليون فلسطيني محاصرين ومحرومين من الماء والكهرباء والغذاء.

وبلغت حصيلة القتلى في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 10328 شخصا، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في القطاع، فيما تجاوزت 1500 في إسرائيل.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى