رئيس الآثار المستردة: نجحنا فى استرداد 90% من قطع كانت غير مسجلة – شعاع نيوز

قال عالم الآثار شعبان عبد الجواد، مدير عام الإدارة العامة للآثار والمشرف على إدارة الموانئ الأثرية بوزارة السياحة والآثار: لم يتم تسجيل كل الآثار التي نجحنا في استعادتها من الخارج، فهناك نسبة قليلة منها تم تسجيلها وتسجيلها في قائمة المفقودات، لكن الغالبية العظمى منها كانت نتيجة تنقيبات غير موثقة. الشرعية في المواقع الأثرية، وتهريب الآثار غير المسجلة بشكل عام. ويعتبر ذلك نجاحا كبيرا للدولة والإدارة المصرية، حيث تمكنت من استعادة القطع غير المسجلة التي تم تهريبها، و90% مما تم استرداده لم يكن مسجلا في الآثار المصرية.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة لترميم الآثار والمشرف على إدارة الموانئ الأثرية بوزارة السياحة والآثار، في حواره مع «شعاع نيوز» الذي سينشر لاحقاً، أن معظم واستغرقت القطع وقتا طويلا من الإدارة لاستعادتها، حيث أن عمليات استرداد الآثار هي عمليات صعبة ومعقدة وتستغرق وقتا طويلا جدا. إلا أن نعش “نجم عنخ” الذي تم استرداده من الولايات المتحدة الأمريكية والذي تم تهريبه بأوراق مزورة، استمر لأكثر من عامين في المفاوضات والتحقيقات حتى ثبت حق مصر فيه بما لا يدع مجالاً للشك أنه جاء خارج بشكل غير قانوني. وهناك أيضًا، على سبيل المثال، رأس «رمسيس». أما الثانية، والتي تم استردادها من سويسرا في شهر يوليو الماضي، فقد تمت متابعتها لفترة طويلة جدًا، حيث تمت سرقتها منذ أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات وتم عرضها للبيع في إحدى دور المزادات العالمية عام 2013، وقد قامت النيابة العامة تابعتها إدارة الآثار المستردة في كل دولة. وتم نقلهم إلى سويسرا لحين شفائهم. ولذلك فإن عملية استرداد الآثار معقدة وتستغرق وقتا طويلا، إلا أن الدولة المصرية نجحت في إعادة الكثير والكثير من الآثار.

جدير بالذكر أن من مهام دائرة الآثار حصر جميع الآثار الموجودة في الخارج والتي خرجت بطريقة غير شرعية، وذلك من خلال متابعة قاعات المزادات والمواقع الإلكترونية المعنية بهذا الأمر، إضافة إلى التعاون والتنسيق مع كافة الجهات المحلية والدولية. الجهات الدولية لترميم واستعادة الآثار التي ثبت خروجها من مصر بطرق غير مشروعة. غير شرعية، بالإضافة إلى إعداد بيانات عن القطع المفقودة من المواقع الأثرية والمتاحف ومخازن الآثار لإنشاء قاعدة بيانات لتلك القطع، ووضع واقتراح الخطط والإجراءات اللازمة لاستعادتها.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى