دار الكتب والوثائق تحتفى باليوبيل الذهبى لنصر أكتوبر المجيد – شعاع نيوز

تقيم الهيئة العامة للمكتبة والمحفوظات الوطنية برئاسة الدكتور أسامة طلعت عددا من الفعاليات احتفالا بالذكرى الخمسين لانتصارات أكتوبر، وهو حفل ينفذه مركز التنمية البشرية بالهيئة بالتعاون مع جمعية رواد السلام من أجل السلام. الأعمال الخيرية والإغاثة الإسلامية، يؤدي خلالها أصحاب الهمم بالجمعية عدداً من الأناشيد الوطنية، وذلك يوم الأربعاء في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً.

كما تقام ندوة بعنوان “التراث العسكري المصري عبر العصور: كتاب الخدع نموذجا” تتحدث فيها الدكتورة مها مظلوم مدير عام مركز مباحث التراث بالهيئة، يوم الخميس 12 أكتوبر، بمقرها الرئيسي. في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً، بقاعة الندوات بدار الكتب على كورنيش النيل.

دار الكتب المصرية هي أول مكتبة وطنية في الوطن العربي. وفي عام 1870م، وبناء على اقتراح من باشا مبارك، رئيس ديوان المعارف – آنذاك – أصدر الخديوي إسماعيل الأمر السامي بإنشاء مكتبة بالقاهرة “مكتبة الخديوية المصرية”، لجمع المخطوطات والكتب الثمينة التي وقد تركها السلاطين والأمراء والعلماء في المساجد والأضرحة والمدارس لتكون نواة لمكتبة عامة. على غرار المكتبات الوطنية في أوروبا. وفي عام 1904م انتقلت المكتبة إلى مبنى تم تشييده لها في ميدان باب الخلق.

وفي عام 1971م انتقلت المكتبة إلى المبنى الحالي على كورنيش النيل بالرملة بولاق، والذي تم تصميمه ليكون مناسبًا لأداء الخدمات المكتبية الحديثة، وليتمكن بمساحاته الضخمة من توفير مستودعات مناسبة لحفظ المخطوطات والبرديات، المطبوعات والدوريات والميكروفيلم، بالإضافة إلى قاعات تستوعب العدد الهائل من زوار الدار وتخصيص أماكن للمراكز المتخصصة. ومكاتب إدارية لتؤدي وظيفتها كمكتبة وطنية تقدم خدماتها للباحثين والقراء في مختلف المجالات.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى