خالد خليفة.. فارس الرواية السورية – شعاع نيوز

خالد خليفة.. فارس الرواية السورية.. لم يكن كاتباً سورياً عادياً حققت رواياته بعض الإنجازات في ساحة الأدب. بل كان كاتباً حمل قلمه هموم وطنه، وآمن بقضيته ومبادئه مهما كلف الأمر. بالإضافة إلى ذلك، فهو إنسان أحبه كل من حالفه الحظ بلقائه. .

ولد خالد خليفة في حلب عام 1964. تخرج في كلية الحقوق عام 1988. كان عضوا في المنتدى الأدبي في الجامعة، كتب خلاله الشعر والأعمال الدرامية وبعض الأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة والطويلة مثل «باب المقام». كما أسس مجلة ألف لأصدقائه في جامعة حلب.

صدرت روايته الأولى «حارس الخداع» عام 1993، فيما صدرت روايته الثانية عام 2000 تحت عنوان «دفاتر القرابات». صدرت روايته الثالثة «مديح الكراهية» عام 2008، والتي جذبت اهتمام وسائل الإعلام حول العالم. وقد تمت ترجمته إلى العديد من اللغات.

وفي عام 2013، كان خالد خليفة في دائرة الضوء، عندما فازت روايته «لا للساكسونيين في مطابخ هذه المدينة» بوسام نجيب محفوظ للأدب، وهو من أعلى التكريمات الأدبية في العالم العربي. وفي عام 2016 صدرت روايته «الموت عمل شاق»، وبعدها صدرت روايته «لم يصل عليهم أحد» عام 2019، والتي احتفت بها وسائل الإعلام الأجنبية مؤخرًا. وقبل أشهر من رحيله، وتحديداً في نوفمبر الماضي، أصدر كتاباً بعنوان «نسر على الطاولة التالية»، وهو كتاب سيرة ذاتية.

خالد خليفة الذي درس الحقوق وتخرج في كلية الحقوق، يمكن أن نلقبه بفارس الرواية السورية. وكانت الرواية بالنسبة له أشبه بساحة مواجهة. وعبّر من خلالها عن موقفه السياسي من القضايا وحقوق الإنسان دون أي غموض، وحتى آخر أيام حياته حمل همه على سوريا وبكى. لطفولته الضائعة


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى