حيار تشتكي ضعف الميزانية عقب كشف زلزال الحوز عن نقص الرعاية الاجتماعية بالمناطق المتضررة

اشتكت عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، من ضعف الميزانية المخصصة لوزارتها بعد أن تعرضت لانتقادات من قبل البرلمانيين، بسبب غياب الرعاية الاجتماعية الذي كشفه الزلزال المدمر الذي ضرب الحوز ومناطق أخرى.

ودعت إلى زيادة هذه الميزانية، مشيرة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لمجلس النواب، الاثنين، إلى أن “وزارتها، رغم ضعف الميزانية المخصصة لها، دعمت أكثر من 500 جمعية ومركز إضافي قبل الزلزال”.

وأضافت أنه بعد وقوع الزلزال، حشدت للتخفيف من آثاره “193 موظفا في مؤسسة التعاون الوطني و203 ممثلين عن الجمعيات الشريكة للوزارة”.

وذكرت أن وزارتها غطت نحو 89 مجموعة من بين 108 مجموعات متضررة من الزلزال الذي ضرب الحوز ومناطق أخرى في 8 سبتمبر الماضي.

كما نصبت الوزارة أكثر من 55 خيمة، منها خيام تحمل أسماء “جسر الأسرة”، و”الحاضنة الاجتماعية”، و”مساحة الطفل”.

كما تم توفير 3000 خيمة، منها 1000 خيمة تم إنجازها ضمن الورش التي أطلقتها الوزارة في إطار مؤسسة التعاون الوطني بفاس والدار البيضاء وكلميم.

وانتقد رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية، تجاهل الحكومة لمطالب البرلمانيين المتعلقة بالمناطق الجبلية، فيما طالب البرلمانيون بتوفير الرعاية الاجتماعية والدعم النفسي للمتضررين من الزلزال.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى