حكاية وطن.. أكثر من 964 لافتة لـ رواد الفن والأدب والعلم في مشروع عاش هنا – شعاع نيوز

وقدمت وزارة الثقافة العديد من المشروعات والمبادرات الثقافية التي تساهم في الحفاظ على الهوية الوطنية المصرية، أبرزها مشروع “عاش هنا”.

يستكمل الجهاز القومي للتنسيق العمراني برئاسة المهندس محمد أبو سعدة مشروع “عاش هنا” الذي يهدف إلى تكريم كل من ساهم بأعماله الفنية الخالدة في بناء المخزون الفني الحضاري لمصر. وتدور فكرته حول توثيق المباني والأماكن التي عاش فيها الفنانون وصانعو الأفلام وأشهر الكتاب والموسيقيين والشعراء. أهم الفنانين التشكيليين والشخصيات العامة الذين ساهموا في تشكيل الحركة الثقافية والفنية.

أنتج الجهاز القومي للتنسيق العمراني أكثر من 964 لافتة متنوعة لشخصيات ورواد في مختلف المجالات الفنية والأدبية والعلمية الذين أثروا الحياة الثقافية في مصر. وتم تثبيت لافتاتهم على المنازل التي يعيشون فيها في 12 محافظة على مستوى الجمهورية.

ويأتي الإعداد لهذا المشروع بالتعاون مع الهيئات والمؤسسات الفنية، حيث تم الاستعانة بالمهتمين بتوثيق التراث الثقافي والفني في مصر للتدقيق في المعلومات والبيانات التي تم جمعها من خلال تشكيل لجنة نوعية متخصصة برئاسة متخصص في كل مجال فني أو إبداعي. لجمع البيانات اللازمة عن كل فنان مبدع متوفى. .

أهم البيانات التي تم جمعها هي: الاسم، تاريخ الميلاد والوفاة، عنوان السكن (موثقة على خريطة رقمية باستخدام نظام المعلومات الجغرافية ومرتبطة بقاعدة البيانات)، أهم أعمال الفنان وتاريخ إنتاجها.

وقد تم جمع كل هذه المعلومات والبيانات الخاصة بكل فنان ومبدع أثرت أعماله الفنية في الحركة الثقافية المصرية، وربطها بخريطة رقمية توضح مكان إقامته. وقد تم تفعيل ذلك من خلال وضع لافتة على المبنى يوضح اسم الفنان ولمحة مختصرة عن أهم أعماله وتاريخه الفني، مرفوعة على تطبيق QRL، والتي يمكن استخدامها. من خلال الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية المتطورة مما يساعد على نشر الوعي والمعرفة بتاريخ الشخصيات والمباني الهامة في جميع أنحاء الجمهورية.

ونظراً لتعدد البيانات التي تم جمعها للشخصيات المختلفة، تم تشكيل فريق بحثي من الجهاز الوطني بقيادة الدكتورة هايدي شلبي مشرف الإدارة المركزية للشئون الفنية، وأستاذ الحفاظ العمراني. بعد ذلك يتم إرسال النماذج إلى مدقق لغوي لتعديل صياغة النموذج وتوحيد الأسلوب.

كما تم توقيع بروتوكول تعاون بين المهندس حسام الجمل رئيس مركز دعم القرار والمهندس محمد أبو سعدة رئيس الجهاو لتقديم الدعم الفني المطلوب للمشروع. ويتولى الجهاز جمع ومراجعة البيانات وإعداد اللوحات الإرشادية التي سيتم تركيبها على المباني، فيما يقوم المركز بإدخال البيانات في قاعدة البيانات وإنشاء الموقع الإلكتروني للمشروع. وقم بإنتاج QR الذي يتم وضعه على اللوحة.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى