حركة الشعر العالمية: المقاومة الفلسطينية نتيجة حرمان الشعب من حقوقه – شعاع نيوز

أصدرت حركة الشعر العالمية بيانا حول الأوضاع في فلسطين والقضية الفلسطينية.

وجاء في نص البيان: “إن الحركة الشعرية العالمية تتابع بسخط وغضب الاعتداءات الإجرامية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الصهيوني الغاشم، في ظل أجواء التعتيم التي تمارسها الاحتكارات الإعلامية العالمية، التي تصف المقاومة الفلسطينية بالتصعيد، من قبل فتصوير الضحية في وضعية الجلاد، وتقديم المجرم في صورة الضحية هو لإرباك الرأي العام وتصفية ضمير المتواطئين إن كان لديهم.

وتابع الاتحاد في بيانه: إن أسباب المقاومة في فلسطين هذه الأيام هي حرمان أهلها من حقوقهم، ومحاصرة غزة، وتدمير منازلهم يوميا، وإذلالهم، ومنعهم من العيش في أراضيهم، وحرمانهم من أبسط حرياتهم ونهب ممتلكاتهم وبناء المستوطنات باستخدام القوة بتواطؤ الحكومات ووسائل الإعلام المهيمنة. صمت المنظمات الدولية، إذ لم يكن أمام الفلسطينيين سوى استخدام حقهم في المقاومة بكل الوسائل. إن الضغط الذي يمارسه إرهاب الاحتلال الممنهج هو الذي أدى إلى الانفجار.

وأضاف أن سلطات الاحتلال تتحمل وحدها مسؤولية نتائج اعتداءاتها المستمرة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه. كما أنها تتحمل المسؤولية السياسية والأخلاقية عن دماء ضحايا العنف الحالي، والصمت الإجرامي والمتواطئ لوسائل الإعلام الخاضعة للقوى المهيمنة لا يعفيها من هذه المسؤوليات.

وشدد البيان على أن الحركة الشعرية العالمية تدعو الرأي العام العالمي الحر والشعراء والمبدعين والمفكرين وصناع الرأي في العالم إلى دعم الضمير الإنساني ضد الاحتلال والسيطرة والقمع، وتطلب منهم الدفاع عن الإنسان وكرامته،

وإننا في الحركة الشعرية العالمية نحث المنظمات الدولية على تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية وتوفير الحماية والعدالة للشعب الفلسطيني.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى