حتى لا ننسى.. قصف مستشفى المعمدانى يعيد مشاهد مجزرة بحر البقر – شعاع نيوز

وفي إحدى حلقات السجل الإجرامي الذي ترتكبه إسرائيل ضد الإنسانية، ارتكب الكيان الصهيوني خلال عدوانه على غزة مجزرة جديدة بعد قصف المستشفى المعمداني وسقوط أكثر من ألف شهيد بين المدنيين النازحين الذين لجأوا إلى القطاع. مستشفى تديره الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية في القدس بعد تدمير منازلهم. على إثر هجمات الدولة العبرية، حدث يعيد أمام أعيننا مشاهد مجزرة بحر البقر، المذبحة التي راح ضحيتها 30 طفلاً، وجرح 50 آخرين من الأبرياء، وتدمير المدرسة بالكامل مبنى..


في 8 إبريل 1970، شنت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي هجوماً وحشياً باتجاه منطقة الحسينية بمحافظة الشرقية، حيث قصفت طائرات الفانتوم مدرسة بحر البقر المشتركة بقرية بحر البقر، مما أدى إلى تدمير المدرسة. المدرسة ومقتل وإصابة العديد من الأطفال في إحدى الهجمات. أبشع المجازر التي ارتكبتها إسرائيل عبر تاريخها.

وفي ذلك اليوم قصفت 5 طائرات إسرائيلية من طراز إف 4 فانتوم تزن 1000 رطل المدرسة فدمرتها ودمرت جثث الطلاب الصغار.


وأسفرت الهجمات حينها عن استشهاد 19 طفلاً وفتاة، بالإضافة إلى 11 مدنياً. ووصل عدد المصابين إلى أكثر من 50 شخصا، بينهم حالات خطيرة. وأصيب معلم و11 موظفا بالمدرسة. وعقب الحادث قامت الحكومة المصرية بتوزيع تعويضات على أهالي الضحايا بلغت 100 جنيه للشهيد و10 جنيهات للمصابين. بعض متعلقات الأطفال والملفات المتبقية، وكذلك بقايا أجزاء القنابل التي قصفت المدرسة، وجميعها وضعت في متحف يحمل اسم المدرسة..


خلدت مذبحة بحر البقر العديد من أسماء الشهداء الأطفال في تاريخ مصر، ومن بين هؤلاء الطلاب الشهداء “حسن محمد السيد الشرقاوي”، “محسن سالم عبد الجليل محمد”، “بركات سلامة”. حماد، و”إيمان الشبراوي طاهر”، و”فاروق إبراهيم”. الدسوقي هلال، محمود محمد عطية عبد الله، جبر عبد المجيد فايد نايل، عوض محمد متولي الجوهري، ومحمد أحمد محرم.“.




المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى