تعرفى على طريقة الرضاعة الصحيحة لتجنب إصابة طفلك بالتهابات الأذن الوسطى – شعاع نيوز

أكد الدكتور محمد عبد المطلب سبع، استشاري الأنف والأذن والحنجرة بكلية طب قصر العيني جامعة القاهرة، أن طريقة الرضاعة الأفقية التي اعتادت عليها الكثير من الأمهات تزيد من فرص إصابة الطفل بما يسمى التهابات الأذن الوسطى والتي تصاحب نزلات البرد، وتحدث من خلال انتقال العدوى من الأنف وتلامس الأذن بسهولة بسبب هذه الوضعية. لذلك يجب تغيير هذه الطريقة والسماح للطفل بالرضاعة بزاوية، وذلك لتجنب هذه المخاطر التي يمكن أن تسبب ثقب طبلة الأذن وفقدان السمع.

وأضاف استشاري الأذن والأنف والحنجرة في تصريحات لـ”شعاع نيوز” أن التهابات الأذن الوسطى شائعة ومنتشرة خاصة في فصل الشتاء، وهي أكثر شيوعًا بين الأطفال، وتأتي بعد التهابات مجرى الهواء العلوي وغالبًا ما تصاحبها، وبالتالي أي قد يتبع البرد التهاب في الأذن والأنف والحنجرة. الأذن الوسطى. وهناك عوامل تساهم في جعل الإنسان أو الطفل أكثر عرضة للإصابة بمثل هذه الالتهابات، مثل المشاكل المزمنة في الأنف، واللحمية، واحتقان الأنف، ونقص المناعة، بالإضافة إلى وجود الأطفال في أماكن مزدحمة دون تهوية كافية، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

وعن الأعراض المصاحبة لالتهابات الأذن الوسطى، أوضح سبع أن الأطفال الأكبر سنا يشكون من الشعور بألم داخل الأذن عند ارتفاع درجة الحرارة، خاصة مع بداية البرد. وعندما يزداد الالتهاب يحدث ثقب في طبلة الأذن ويخرج منها القيح. أما عند الرضع فتظهر أعراض ارتفاع درجة الحرارة. يحاول الطفل سحب الأذن بشكل متكرر.

وفيما يتعلق بطرق الوقاية والعلاج، يوصي سيفين بضرورة تجنب وضع الرضع في الأماكن المزدحمة دون تهوية جيدة، والاهتمام بالرضاعة الطبيعية التي تعمل على رفع المناعة بشكل طبيعي، بالإضافة إلى ضرورة تجنب المصابين للماء طوال فترة العلاج، وخاصة حمامات السباحة، بالإضافة إلى تناول المسكنات في حالة زيادة الالتهابات. ويكتمل العلاج بالمضادات الحيوية للقضاء على الميكروب.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى