تعبر عن الامتنان.. خبير لغة جسد يحلل فيديو الأسيرة الإسرائيلية المفرج عنها – شعاع نيوز

وظهر الأسير الإسرائيلي الذي أطلق سراحه بفضل جهود مصرية، في مقطع فيديو وهو يمسك بيد مقاوم فلسطيني. وقد نال هذا المقطع إعجاب العديد من الأشخاص حول العالم. وفسر البعض أنه كان يحرسها، فيما فسر آخرون حرصها على حمله بين يديها على أنه دليل على حسن المعاملة، وهذا ما أكده محمد. أبو هاشم هو خبير لغة الجسد لتحليل الإشارات وحركات الجسد للأسير الإسرائيلي.


وقال خبير لغة الجسد في حديثه لـ”شعاع نيوز”: “ظهرت الأسيرة وهي تمشي ويدها في يد أحد رجال حماس، وكان المقاوم هنا يمسك بيدها ويساعدها على الوصول والتحرك بسببها”. كبر السن، ولأن حالتها الصحية تجعلها تحتاج إلى مساعدة أثناء المشي. وهذا أمر طبيعي وإنساني جداً، لكن المفاجأة ليست هنا. وظهرت المفاجأة بعد أن سلمها هذا الرجل لمسؤولي الهلال الأحمر وترك يدها، لنراها تتحدث مع مسؤولي الهلال الأحمر وقبل أن تغادر معهم التفتت لتصافح الرجل المقاوم الذي أحضرها و أمسكت بيدها.وتابع: “أمسكت بيده تعبيرا عن امتنانها له على مساعدته لها، وعلى المعاملة الإنسانية الرائعة التي أكدتها بنفسها من خلال حديثها مع وسائل الإعلام، وأمسكت بيده وكأنها تسحب يده”. ذراعيها وتخبره أنها معه وتدعمه”..


وقال: “كل من يرى المصافحة سيلاحظ أن يد رجل حماس يتم الضغط عليها أثناء المصافحة، وهذه من أقوى العلامات التي تعبر عن التعاطف وتقديم الدعم للآخر وتقوية ذراعيه”.لفتة إنسانية تلقائية عبّرت ووصفت كل الأيام السابقة التي قضتها في الأسر.


وقال: “كانت النظرات في عينيها تبعث برسالة حول المعاملة الإنسانية التي تلقتها. كما أن لغة جسدها المنفتحة دليل على أنها لم تتعرض للتعذيب أو المضايقات، بل على العكس تشير إلى المعاملة الطيبة التي تلقتها أثناء أسرها”..

أسير إسرائيلي
أسير إسرائيلي

السجين يصافح المقاتل
السجين يصافح المقاتل
السجين يمسك بيد المقاتل
السجين يمسك بيد المقاتل


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى