تحركات في بريطانيا تطالب بالعودة للاتحاد الأوروبي 

تظاهر مئات البريطانيين في وسط لندن اليوم السبت، ملوحين بأعلام الاتحاد الأوروبي، للمطالبة بعودة بريطانيا إلى الكتلة.

تجمع المشاركون في “مسيرة العودة الوطنية” بالقرب من هايد بارك، حيث توجهوا نحو ساحة البرلمان بينما أطلق السائقون المؤيدون أبواقهم.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها: “الطريق إلى العودة إلى الاتحاد الأوروبي يبدأ من هنا” و”انضموا وابتهجوا”.

وتؤيد حركة “المسيرة الوطنية من أجل العودة” عودة بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي الذي خرجت منه بعد استفتاء عام 2016.

وفي عهد رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون، تم التفاوض على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي دخل حيز التنفيذ في عام 2021، مع تحديد موعد للمراجعة في عام 2025.

وقال بيتر كور، أحد مؤسسي مسيرة العودة الوطنية، إنه قرر تنظيم المظاهرة لأنه “شعر وكأن الجميع قد استسلموا” بشأن هذه القضية.

وأضاف كور، وهو سائق شاحنة من مدينة ديربي وسط بريطانيا، لوكالة PA المحلية: “خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان خطأ فادحا، ونحن جميعا، وخاصة الطبقة العاملة والفقراء، ندفع ثمن ذلك، وعلينا أن ندفع ثمن ذلك”. إفعل شيا حيال هذا.”

نفى زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر، اليوم الجمعة، رغبته في عودة بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي بعد أن دفعت تعليقاته الأخيرة حزب المحافظين الحاكم إلى اتهامه بالرغبة في “إلغاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

وأصر ستارمر على أنه لا يوجد سبب للعودة إلى الاتحاد الأوروبي أو اتحاده الجمركي أو السوق الموحدة.

من جانبه، قال إد ديفي، زعيم حزب الديمقراطيين الليبراليين، رابع أكبر حزب في البرلمان البريطاني، والذي تعهد في السابق بـ”وقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”: “نريد عودة بريطانيا إلى قلب أوروبا، لكننا واقعيون أيضا”. أن الأمر سيستغرق بعض الوقت.”


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى