تأجيل الحسم في ملف الأساتذة.. والنقاش بين النقابات والحكومة يستمر ليومي السبت والأحد

ولا تزال اجتماعات النقابات الأربع الأكثر تمثيلا مع الحكومة، خاصة الوزير المنتدب المكلف بالموازنة فوزي القاجا متواصلة حتى السبت والأحد، حيث لم تصل نقطة الزيادات في أجور الرجال والنساء في التعليم لم يتقرر بعد.

وبحسب الصادق الرغاوي الأمين العام للاتحاد الوطني للتعليم عضو الاتحاد الديمقراطي للشغل لـ«اليوم 24»، فإن النقاش الذي جمع الطرفين اليوم لم يحسم بعد في هذه النقطة من الزيادات، وتم تخصيص مزيد من التدقيق ومعالجة الملفات الفئوية، وسيمتد النقاش إلى السبت والأحد.

يُشار إلى أنه عُقد اليوم الجمعة اجتماعان، بدأ الأول منهما صباحاً وخصص لـ”التدقيق في الصياغة المشتركة لمضمون الملفات وتداعياتها المالية”، فيما عقد الاجتماع الثاني من الساعة الثانية ظهراً. الساعة بعد الظهر حتى الساعة السادسة تقريباً، حيث «خصصت لتحديد مقدار الزيادة في الأجور»، إلا أنها لم تؤد بعد إلى التدقيق في الزيادات المتوقعة.

وكشف الرغاوي، في تصريح سابق، أن مناقشة الملفات وتدقيقها “أخذ منا وقتا طويلا ومناقشات متواصلة”، عازيا ذلك إلى “كثرة الملفات الفصائلية من كافة المراحل التعليمية التي تعاني من مشاكل مجموعة من الفئات، وما يتطلبه ذلك من تدقيق ومراقبة آثارها المالية.

وأشار المتحدث ذاته إلى ملف الأطباء والإداريين والأساتذة الذين سبق التعاقد معهم والملحقين وغيرهم، مؤكدا أن هناك ملفات استمرت 12 عاما، ما جعل الحديث عنها يستغرق الكثير من الوقت.

يُذكر أن اجتماعات النقابة مع فوزي القجعع الوزير المنتدب المكلف بالموازنة بدأت يوم الاربعاء الماضي، حيث خصص اللقاء لوضع منهجية العمل، فيما عقد اللقاء الثاني أمس الخميس، وشهدت المناقشات تقدماً فيما يتعلق بالملفات الفصائلية وتداعياتها المالية، فيما تتواصل اللقاءات بجلستين، اليوم الجمعة. وستمتد المناقشة إلى السبت والأحد، حيث سيتم البت في مسألة زيادة الأجور.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى