بيع لوحة محاجر أسوان للمستشرق إدوارد ليرو فى مزاد.. اعرف ثمنها – شعاع نيوز

باعت دار سوثبي للمزادات الفنية العالمية في لندن، لوحات “مستشرقة” من مختلف أنحاء العالم. ومن بين اللوحات المباعة لوحة “محاجر أسوان” للفنان إدوارد ليروكس. وقدر سعرها بما يتراوح بين 4 و6 آلاف جنيه إسترليني، وبيعت بمبلغ 2800 ألف جنيه إسترليني.

محاجر أسوان
محاجر أسوان

يعود تاريخ هذا الرسم التخطيطي إلى رحلة لير الثانية والأخيرة إلى النيل في عام 1867. وكان لير قد وصل إلى القاهرة في بداية العام. وسرعان ما انتقل إلى الأقصر، حيث التقى بابن عمه آرتشي جونز. سافر الثنائي عبر نهر النيل حيث وصلا إلى أقصى نقطة في الجنوب. وهو الشلال الثاني في 4 فبراير من نفس العام.

توقفوا في أسوان لمدة يومين وقام لير بعمل سلسلة من الرسومات، بما في ذلك العمل الحالي الذي يوضح محاجر الجرانيت القديمة. الرسم دقيق للغاية من الناحية الطبوغرافية، وأهم ما يميزه هو المسلة غير المكتملة التي تظهر في الخلفية.

ولد لير في لندن وبدأ يكسب رزقه في سن الخامسة عشرة من خلال رسم الطيور والقيام بأعمال فنية أخرى. اكتسب لير شهرة باعتباره فنانًا في التاريخ الطبيعي من خلال كتابه الأول لرسومات الببغاوات، والذي نُشر عام 1832..

كما أصبح معروفًا بلوحاته التفصيلية للمناظر الطبيعية. في منتصف ثلاثينيات القرن التاسع عشر، بينما كان لير يرسم ويرسم ليكسب لقمة عيشه، بدأ في كتابة الشعر الحزين للأطفال، لكن لم يُنشر أي من أشعاره حتى عام 1846 م، وقد رسم لير العديد من الرسوم التوضيحية لكتبه.

اشتهر بقصائده المصورة الموجهة للأطفال. وتعتبر مجموعته الأولى كتاب السفاسف (1846م) من روائع أدب الأطفال في الغرب. وأصبحت قصيدته الأكثر شهرة “البومة والهريرة” (1871م) عملاً أدبيًا من الدرجة الأولى. يشتهر لير بشكل خاص بقصائده القصيرة المقفاة والتي تسمى الخماسيات الفكاهية، “القصيدة الأمريكية”. .


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى