بوتين: روسيا والصين توقعان خطة للتفاعل بين الدول حتى عام 2030 – شعاع نيوز

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن رئيسي الحكومتين الروسية والصينية سيوقعان خطة للتفاعل بين موسكو وبكين للفترة حتى عام 2030 خلال لقاء في العاصمة القيرغيزية بيشكيك.



وأضاف بوتين -في تصريحات نقلتها وكالة تاس الروسية-: «في مارس/آذار، تم التوصل إلى اتفاقات معينة. هناك ثماني نقاط، والآن في بيشكيك سيتعين على رؤساء الوزراء تفصيل هذه النقاط والتوقيع على خطة تحدد تفاعلنا حتى عام 2030. أما بالنسبة للآفاق، فأنا متفائل». .



وأشار إلى أن الخطة تم وضعها “من قبل الجانبين دون أي تردد أو تأخير إداري”، وهو “أمر غير معتاد بالنسبة للهياكل الحكومية في أي بلد”.



وأضاف الرئيس الروسي: “عادة ما تبقى الهياكل البيروقراطية لعدة أشهر، وقد فعلنا ذلك بسرعة كبيرة”.



في 22 مارس، وفي أعقاب زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى روسيا، أعلن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين عن تطوير خطة للتفاعل بين البلدين. تم ترتيب العمل في خمس لجان حكومية دولية – المعنية بالاستثمار والطاقة والتعاون الإنساني، وتنمية التفاعل بين الشرق الأقصى وشمال شرق الصين، وفي اللجنة التحضيرية للاجتماعات الدورية لرؤساء حكومتي روسيا والصين.



وفي هذا السياق، قال بوتين إنه لا يوجد تضارب في المصالح في تطوير مبادرة الحزام والطريق الصينية في نفس الوقت الذي يتم فيه تطوير الشراكة الأوراسية، وأن موسكو وبكين ستعملان معا على ذلك.



وقال بوتين -ردا على سؤال حول ما إذا كانت الشراكة الأوراسية الكبرى- “إذا تطورت مبادرة الحزام والطريق الصينية أيضا، فسيكون لها تأثير تآزري على الجهود والاستثمارات التي نقوم بها الآن، لتطوير القدرات الروسية. نحن مهتمون في هذا.” وأشار: “سنتعاون، لا يوجد أي صراع”.



وشدد بوتين على أن تطوير مبادرة الحزام والطريق؛ وسيكون لها تأثير مباشر على البنية التحتية المتنامية في روسيا. “في تطوير السكك الحديدية العابرة لسيبيريا، وخط سكة حديد بايكال-آمور، وطريق بحر الشمال، وخطوط السكك الحديدية بين الشمال والجنوب، والسكك الحديدية وشبكة الطرق السريعة – كل هذا، إذا مضت مبادرة الحزام والطريق الصينية قدما، فسوف وقال “خلق تأثير تآزري”.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى