بهاء طاهر وإبراهيم أصلان.. رحل الصديقان وبقيت أعمالهما الخالدة – شعاع نيوز

بهاء طاهر تمر الذكرى الأولى لرحيله عن عالمنا، وحين نتذكر بهاء طاهر نتذكر رسالته التي كتبها في وداع رفيقه إبراهيم أصلان الذي رحل قبله وتركه وحيدا.

وقال في رسالته التي كتبها بهاء طاهر، والتي نشرتها مجلة الكلمة في عددها 58 لعام 2021: أنا لست أميراً للشعراء، ولم تكن لي علاقة وثيقة بإبراهيم أصلان في الحياة. نادرا ما التقينا في السنوات الأخيرة. اقتصرت علاقتنا على مكالمات هاتفية متفرقة. عمري وصحتي لا يسمحان لي بالحركة والتنقل، لكن خبر رحيله المفاجئ صدمني على الفور وتركني أشعر بالقلق: لماذا سبقتني؟ ما كان بيننا كان أعمق بكثير من اللقاءات والمكالمات. كنا على حد سواء في نفس العمر بالضبط. بدأنا الكتابة في نفس الوقت في الستينات عندما التقينا، وأحببته بكل حب منذ أن عرفته حتى نهاية حياتي.

ابراهيم أصلان
ابراهيم أصلان

بهاء طاهر: إبراهيم أصلان شاعر القصة القصيرة

وعن تلك العلاقة التي هي أعمق من اللقاءات والمكالمات، يقول بهاء طاهر، الذي يوافق عيد ميلاده بعد أيام قليلة، وتحديدًا 13 يناير، بالحرف نفسه: أحببت الإنسان الطاهر، والكاتب ذو اللغة الفريدة النقية. ، وكنت أقول له بصراحة إنه شاعر القصة القصيرة رغم ابتعاد لغته تماما عن… الشعر والبلاغة، لكن قصص إبراهيم أصلان يجب أن تقرأ كما تقرأ القصائد الجميلة، مرارا وتكرارا دون نفاد الوقت. سحراً، لأن استمتاعك بنثرها يزداد مع كل قراءة، وذوقك لجمالياتها يزداد مع كل قراءة جديدة، كالشعر الحقيقي، حتى تتمنى حفظها وتغنيها ما أحببت. الأدب وذوق اللغة. وهذا بالفعل حالي عندما قرأت قصص مجموعته الأولى «بحيرة المساء» التي كان ينشرها في الصحف بشكل متقطع، كما فعلنا جميعًا في الستينيات.

بهاء طاهر
بهاء طاهر

ويذكر بهاء طاهر في رسالته أنه قال ذات مرة إنه كان يغار من إبراهيم أصلان، وأن “الغيرة كانت تأكل قلبي بسبب انجذاب الجميلات إليه. فقلت له: هل للشارب الكثيف علاقة بالأمر؟ هل يمكنني أن أنجح مثله إذا أنبت لي شاربًا؟ فقال بإيجازه المعتاد وهو يضحك: جرب ولكني كنت أعقل. فحاولت واكتفيت بحسده وحبه.

ويشير بهاء طاهر إلى أن آخر لقاء له مع إبراهيم أصلان كان في ندوة أقامتها صحيفة الأهرام، وبعد الندوة ركبا سيارة واحدة. ويقول بهاء طاهر: “كان بيتي هو الأقرب، فنزلت ولوحت لإبراهيم وتعاهدنا أن نلتقي.. وسنلتقي”.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى