بعد إعلان الرئيس السيسى افتتاح مشروع إنتاج البلازما فى 2026.. يخدم أصحاب الأمراض المناعية والهيموفيليا – شعاع نيوز


ضمن فعاليات مؤتمر “حكاية وطن”، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، افتتاح مشروع إنتاج البلازما بحلول عام 2026. ووجه الرئيس السيسي رسائل مهمة خلال جلسة العدالة الاجتماعية والصحة، وذلك ضمن الفعاليات من اليوم الثالث والأخير لمؤتمر «قصة وطن» «بين الرؤية والإنجاز»، وقال إنه حتى عام 2019 لم نتمكن من القيام بمشروع تجميع البلازما، معلقاً بالقول: «حتى عام 2019 ، لم نكن قادرين على القيام بالمشروع.. ولكننا كنا مصريين نفعل ذلك حتى جاء كورونا، مما أحدث تغييرا في التفكير العالمي حول هذا الموضوع، فكانت الفرصة متاحة”..


وأضاف الرئيس السيسي: “عندما تواجه التغيرات العالمية فلا تفوت الاستفادة منها. في هذا الوقت، وجدنا أن الناس كانوا يفكرون في تشكيل خريطة مختلفة، وتم التوصل إلى اتفاق وأردنا أن يعمل المصنع هنا في بلدنا بحلول عام 2026..


وتابع الرئيس: “لقد اعتبرت هذه القضية جزءا من تصحيح عادات المصريين. لو استطعنا أن نجعله مشروعاً وطنياً لإنتاج البلازما، لأن المعايير المستخدمة في قبول العينات صارمة جداً… وإذا أنشأت مركزاً في أي جامعة فكل الشباب والشابات الذين يرغبون في التبرع في هذا يجب أن يحافظ المركز على المسار.” الصحة والعادات الصحية.


بمناسبة الإعلان عن إنشاء مركز بلازما في مصر بناء على توجيهات الرئيس السيسي لخدمة المرضى المصريين وتلبية احتياجاتهم، قالت الدكتورة أمل البشلاوي أستاذ طب الأطفال وأمراض الدم بطب القصر العيني، ويعرض أهم الاستخدامات التي يمكن أن توفرها البلازما ومشتقاتها للمريض المصري قائلا: “مشروع البلازما مشروع مهم جدا لأنه يخدم مجموعة من الأمراض التي تحتاج أو تفتقد البلازما مثل العوامل التي تساعد على التجلط سواء للتجلط”. الأطفال، مثل مخففات الدم (الهيموفيليا). وأوضحت: «كنا بحاجة إلى عامل تخثر يساعد الأطفال المصابين بالهيموفيليا، أي نقص العامل». التخثر رقم 8 و9 وغيرها من عوامل التخثر التي يحتاجها المريض لحمايته من النزيف.


وقالت: “مشتقات البلازما الأخرى التي كنا نستوردها بالدولار من الخارج سيتم توفيرها من خلال هذا المشروع الجديد الذي يوفر احتياجات الأطفال والكبار من مشتقات البلازما مثل عوامل التخثر، ويساعد هؤلاء الأطفال والكبار على منع النزيف الذي قد تودي بحياتهم وتسبب الإعاقة لدى الأطفال، وتوفر مثل هذه العوامل تساعد المرضى على عيش حياة طبيعية، كما تساعد العديد من المرضى على إجراء العمليات اللازمة في حالة سيولة الدم. كما سيوفر هذا المشروع وجود أجسام مناعية تنقذ العديد من المرضى من الأطفال والكبار من الأمراض التي تؤثر على الجهاز المناعي لهؤلاء المرضى.


وأضافت الدكتورة أمل البشلاوي: “توفير البلازما ومشتقاتها يغطي احتياجات المرضى بكميات كبيرة وأحيانا مجانا”، مؤكدة: “نحتاج إلى مبادرة رئاسية للتبرع بالدم حتى يجد المريض الذي يحتاج إلى نقل دم مستمر” احتياجاته الضرورية بالقدر الذي يلبي احتياجاته من البلازما والدم ومشتقاتهما ليعيش الحياة”. “طبيعي.”


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى