انكشاف خطة إسرائيلية لاستعمال غاز الأعصاب بدعم أمريكي ضد الفلسطينيين في غزة

كشف الصحفي البريطاني ديفيد هيرست، أن إسرائيل تخطط لمهاجمة أنفاق غزة بغاز الأعصاب والمواد الكيميائية، بدعم من القوات الخاصة الأمريكية، في إطار هجوم مفاجئ.

ونشر الصحفي مقالاً على موقع “ميدل إيست آي” البريطاني نقل فيه عن مصدر عربي رفيع المستوى أن تأخير الغزو البري الإسرائيلي لغزة ما هو إلا جزء من حملة تضليل تهدف إلى الحصول على عنصر المفاجأة في موقف متعدد الأطراف. هجوم متعدد الأوجه.

وبحسب هيرست، رئيس تحرير موقع ميدل إيست آي، فإن الفصائل الفلسطينية تتوقع أن تقوم إسرائيل بإغراق أنفاق غزة بغاز الأعصاب والمواد الكيميائية تحت إشراف القوات الأمريكية الخاصة كجزء من هجوم مفاجئ.

وهذه الغازات محرمة دوليا، خاصة غاز الأعصاب والأسلحة الكيميائية. وقال الصحفي إن قوة دلتا الأمريكية ستشرف على “ضخ كميات كبيرة من غاز الأعصاب إلى أنفاق حماس، تكفي لشل الحركة الجسدية لمدة تتراوح بين 6 و12 ساعة”، وبالتالي تخطط لتحرير الرهائن حتى يتسنى لهم ذلك. سيقومون باختراق الأنفاق وإنقاذ الرهائن وقتل مقاتلي حماس المقاومة.

ويقول الصحفي إنه اتصل بالبيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية للتعليق، لكنه لم يتلق أي رد حتى وقت النشر.

من جهتها، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، أمس الأربعاء، أن إسرائيل وافقت على تأجيل غزوها البري لإتاحة مزيد من الوقت للولايات المتحدة لنشر أنظمة دفاع جوي في المنطقة تحسبا لنشوب حريق في المنطقة.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى