اليوم العالمي للصدمات.. نصائح للتعامل عند التعرض لصدمة نفسية – شعاع نيوز

يمكن أن تؤثر الصدمة تأثيرًا عميقًا على الصحة العقلية، مما يسبب أعراضًا جسدية، ويمكن أن تظهر الصدمة غير المعالجة بطرق مختلفة، بما في ذلك الأفكار الانتحارية وانخفاض الثقة بالنفس. في اليوم العالمي للصدمات، والذي يصادف 17 أكتوبر من كل عام، نقدم نصائح للتعامل مع التعرض لها. للصدمات النفسية، بحسب موقع تايمز أوف إنديا.

الصدمة هي استجابة عاطفية لحدث كبير. يستغرق التعافي من الصدمة بعض الوقت، وفي بعض الأحيان، قد تحمل بداخلك صدمة لم تلتئم. يمكن أن تظهر الصدمة غير المعالجة بطرق مختلفة، بما في ذلك الأعراض الجسدية والعقلية والعاطفية.

علامات تدل على عدم تعافيك من الصدمة

تشمل العلامات التي تشير إلى أن الشخص لم يتعاف من الصدمة، على سبيل المثال:

-الشعور بالإرهاق ووجود أفكار انتحارية: الشعور بالإرهاق ووجود أفكار انتحارية يمكن أن يكون علامة على الإصابة بصدمة غير قابلة للعلاج وقد تجد صعوبة في التعامل مع التحديات والمشاكل. يمكن لهذه المشاعر أيضًا أن تؤدي إلى تفاقم الأفكار الانتحارية.

المعاناة من الأحداث الماضية: إذا لم تتعافَ من الصدمة، فقد تجد صعوبة في العودة إلى الأحداث الماضية أو المحفزات التي تذكرك بالحدث الصادم.

في حين أنه لا ينبغي عليك التسرع في تعريض نفسك لهذه المحفزات، فمن المهم العمل على شفاءك الداخلي حتى لا تؤدي المحفزات إلى زيادة أعراض الاكتئاب والقلق والأفكار الانتحارية والغضب الداخلي وغيرها من الأعراض والسلوكيات السلبية.

– قلة الثقة بالنفس: في حين أن كل حدث أو تجربة صادمة قد تكون فريدة من نوعها، إلا أن الصدمة في معظم الأوقات تقلل من احترامنا لذاتنا.

أظهرت الدراسات أنه إذا كنت تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، فمن المرجح أن يكون لديك انخفاض في الثقة بالنفس والشعور بعدم القيمة.

رؤية التغيير على أنه مخيف: التغيير مخيف بالنسبة لمعظمنا. ومع ذلك، بالنسبة للأفراد الذين لديهم تاريخ صادم، قد يكون التغيير أكثر صعوبة بعشر مرات.

يمكن أن تؤثر الصدمة على قدرتك على الثقة بالآخرين وتجربة الحياة بطرق إيجابية.

يمكن للمستويات العالية من عدم اليقين وانعدام الثقة وانعدام الأمن أن تخيفك وتطغى عليك حتى مع حدوث تغييرات صغيرة في حياتك.

نصائح للتعامل مع الصدمات النفسية

لا تعزل نفسك: عند التعامل مع الصدمة، قد تشعر أنه لا أحد يفهمك وقد ينتهي بك الأمر إلى إبعاد أحبائك عنك. ومع ذلك، من المهم أن تظل على اتصال بالأشخاص الذين يحبونك ويهتمون بك. العزلة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض. من ناحية أخرى، فإن التواصل بشأن الحدث الصادم الذي مررت به يمكن أن يساعد في تعافيك.

قم بزيارة معالج متخصص: قد يكون من الصعب إدارة الحدث الصادم بنفسك، حتى لو كان لديك الدعم الكامل من الأصدقاء والعائلة. من الأفضل أن تبحث عن خبير في الصحة العقلية لمساعدتك على التعافي بأمان وسلاسة نسبيًا.



المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى