الفريق الاستقلالي يصف الاعتداء على النائب الطوب ب “الشنيع والجبان” و يدعو لمعاقبة “الصرفاق”

هجوم شنيع وجبان ومؤسف وشنيع.. هذه بعض الأوصاف التي أطلقها فريق الاستقلال في مجلس النواب على الصفعة التي تلقاها القيادي يوسف عبطاوي الملقب بـ”الصرفاق” على البرلماني منصف الطوب.

أعلن فريق الوحدة والمساواة المستقل بمجلس النواب، في بيان له، أنه تابع ببالغ الأسف والاستياء الاعتداء الجسدي واللفظي “البشع وغير المسؤول” الذي نفذه عضو اللجنة التنفيذية للحزب “يوسف عبطاوي” ضد عضو الفريق المستقل النائب منصف الطوب خلال أعمال اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام الثامن عشر للحزب. التي أقيمت يوم أمس السبت ببوزنيقة.

وأعرب الفريق عن تضامنه المطلق واللامشروط مع كافة أعضائه دون استثناء، حيث أبدى عضو الفريق النائب منصف الطوب، “الذي أبدى خلال هذا الحدث المتنافر والمؤسف، روحا وأخلاقا عالية، في خدمة المصلحة العامة للحزب رغم قسوة الحزب”. الهجمة الشنيعة التي كانت دخيلة على أخلاق وقيم حزب الاستقلال.

واعتبر الفريق في بيانه الذي وقعه رئيسه نور الدين مدين، أن “هذا الهجوم الجبان هو اعتداء على كافة أعضاء الفريق”.
ودعا الفريق رئاسة اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب إلى عقد اجتماع طارئ لمكتبها، معتبراً أن الحادث وقع أثناء انعقاده، ومسّ بكرامة وصورة كل الاستقلاليين والوطنيين. الاستقلالية الذين حرصوا طوال المرحلة السابقة، وأثناء عمل اللجنة، على تقديم صورة نبيلة للممارسة الحزبية. .

وحث الفريق اللجنة على اتخاذ الترتيبات التأديبية المناسبة التي تؤطر عملها، خاصة تجميد عضوية الشخص المعني في عضويتها لحين عرض ملفه على اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب بعد المؤتمر. وبالفعل سارعت اللجنة إلى تجميد عضوية يوسف عبطاوي في اللجنة التحضيرية.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى