الـPPS يطالب بدور مغربي “ريادي” في بلورة موقف عربي يُساهم في وقف الحرب على غزة

أعرب حزب التقدم والاشتراكية، اليوم الأربعاء، عن طموحه لأن يكون للمغرب “دور ريادي في بلورة موقف عربي حازم يسهم في وقف العدوان الإسرائيلي القذر على غزة، ويفتح الأفق للعودة إلى المسار الذي يضمن تحقيق الأهداف”. الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني”.

وذكر الحزب في بيان عقب اجتماع مكتبه السياسي الأسبوعي أنه يجدد “إدانته الشديدة لجرائم الإبادة الجماعية التي يواصل الكيان الصهيوني ارتكابها بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، والتي أوصلت غزة وشعبها إلى وضع إنساني أكثر من عام”. كارثية على كافة المستويات، والتي تدفع اليوم نحو فرض أمر واقع يقوم على إبادة غزة وإبادة سكانها”.

وشدد الحزب على أنه يعتبر أن “تصعيد الكيان الصهيوني لقصفه المتهور لمعبر رفح المكتظ بالنازحين الفلسطينيين، أثناء التحضير لغزو بري، هو امتداد لسياسة التطهير العرقي وتحدي للمجتمع الدولي”. الضمير الجماعي”، مؤكدا أن “هذا التوجه سيكون له تداعيات خطيرة، ليس فقط على فلسطين وأهل غزة، بل أيضا على الوضع العام في منطقة الشرق الأوسط برمتها”.

وأضاف البيان: “إن حزب التقدم والاشتراكية، إذ يحيي الأصوات والمظاهرات المتزايدة، في مختلف أنحاء العالم، المنددة بجرائم الكيان الصهيوني، فإنه يعرب عن استيائه من استمرار صمت الدول الغربية، وفي أحسن الأحوال تعبير البعض منهم مواقف متواضعة جداً، من جرائم الكيان الصهيوني التي لا مثيل لبشاعتها”. “.

واعتبر المكتب السياسي أن “على المجتمع الدولي، وأميركا على وجه الخصوص، أن يتحمل مسؤولياته، ليس بالاكتفاء بالتصريحات المعتدلة في محاولة لتبرئة أنفسهم من التواطؤ المكشوف، بل عبر قرارات رسمية قوية وإجراءات حقيقية من شأنها أن تؤدي فعلياً إلى تفاقم المشكلة”. كبح النهج الإجرامي الصهيوني وفرض الوقف الفوري والدائم للعدوان. “.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى