السهر طوال الليل يعرضك للغضب والاكتئاب فى اليوم التالي.. دراسة توضح – شعاع نيوز

كشفت دراسة نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن السهر طوال الليل قد يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب في اليوم التالي ولعدة أيام..

في بعض الأحيان، على الرغم من أن الجسم مرهق جسديًا، لا يمكنك النوم. ويقول الخبراء إن ذلك قد يكون بسبب مادة الدوبامين الكيميائية الموجودة في الدماغ، والتي تلعب دورا في جعلك تشعر بالنشاط والحيوية.

ووفقا للباحثين، فإن تأثير الحرمان من النوم ليلا يشبه مضادات الاكتئاب القوية التي تسبب لك الشعور بالغضب والاكتئاب لفترة طويلة.

لا يقتصر الأمر على زيادة إطلاق الدوبامين أثناء فقدان النوم الحاد فحسب، بل تتعزز أيضًا قدرة الخلايا العصبية على تعديل اتصالاتها مع الآخرين، مما يجعلك تعاني من تقلبات في مزاجك.

يمكن أن تساعد النتائج التي توصل إليها علماء الأحياء العصبية في جامعة نورث وسترن في فهم أفضل لكيفية تغير المزاج بشكل طبيعي، ويمكن أن تؤدي أيضًا إلى فهم أكبر لكيفية عمل مضادات الاكتئاب سريعة المفعول. إن الأرق المزمن أمر راسخ، وقد تم توثيق آثاره الضارة بشكل موحد وعلى نطاق واسع، ولكن حتى فقدان النوم لفترة قصيرة ينتج عنه تأثير قوي شبيه بمضادات الاكتئاب ويعيد توصيل الدماغ. تبين أن قلة النوم والسهر لوقت متأخر يزيد من التعرض للتهيج والاكتئاب.

وقال البروفيسور كوزوروفيتسكي: “إن التأثير المضاد للاكتئاب عابر، ونحن نعلم أهمية النوم الجيد ليلاً، وأود أن أقول إنه من الأفضل الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو الذهاب في نزهة لطيفة، للحصول على نوم جيد ليلاً وأيضًا استيقظ بصحة جيدة.” .

ووجد الباحثون أنه بعد ليلة بلا نوم، أصبح سلوك الفئران أكثر عدوانية، وفرط نشاط، وفرط جنسي، مقارنة بالحيوانات التي شهدت نومًا نموذجيًا في الليل. وتم قياس نشاط خلايا الدوبامين العصبية، المسؤولة عن استجابة الدماغ للسعادة، ووجد الباحثون أن النشاط كان أعلى في الحيوانات خلال فترة فقدان النوم.

السهر لوقت متأخر
السهر لوقت متأخر


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى