“السعودية فى ضوء كتب الرحلات الهندية” يرصد 112كتابا للرحلات بعدة لغات – شعاع نيوز

أصدرت مكتبة الملك عبد العزيز العامة هذا الأسبوع كتابًا جديدًا بعنوان: “المملكة شعاع نيوز السعودية في ضوء كتب الرحلات الهندية” من تأليف صهيب علم. صدر الكتاب عن إدارة النشر والترجمة بالمكتبة، في طبعته الأولى عام 2023م.

يتناول الكتاب كتب الرحلات التي ألفها العلماء والباحثون والرحالة الهنود عن رحلاتهم إلى مكة والمدينة وشبه الجزيرة شعاع نيوز. ويعود أقدم هذه الكتب إلى سنة 1593م، وهو يسجل رحلة الحج للشيخ عبد الحق المحدث الدهلوي: (جذب القلوب إلى أرض الحبيب)، فيما يشير المؤلف إلى 112 سفراً نُشرت كتبه بعدة لغات متداولة في شبه القارة الهندية.

ويسلط الكتاب الضوء على أن المملكة شعاع نيوز السعودية بشكل عام، ومكة المكرمة والمدينة المنورة بشكل خاص، لها مكانة سامية لدى مسلمي الهند. وقد زارها العلماء والأدباء والشعراء والمثقفون والسياسيون، وسجلوا كل ما رأوه هناك في مذكراتهم وكتب رحلاتهم، التي لم يتركوا فيها أي تفصيل دقيق سوى ذكرها عن المملكة وجغرافيتها. سياساتها ومجتمعها وعاداتها وتقاليدها وثقافتها وشعبها وشخصياتها وعلمائها ومشائخها ومكتباتها الحكومية والشخصية. كما تحدثوا عن حلقات المشايخ ومجالسهم العلمية في الحرمين الشريفين وحالة اللغة شعاع نيوز ولهجاتها في ذلك الوقت.

كما تطرقت كتب الرحلات الهندية إلى الملابس والأزياء بمختلف أنواعها للرجال والنساء، وأنواع الأطعمة والمشروبات، والأنشطة التجارية والاقتصادية وأسواقها، وأنواع البضائع والسلع التجارية، وأغنياء الحجاز ونجد، والعملات التي تم تداولها هناك في فترات زمنية مختلفة.

لقد كتب العلماء والكتاب والباحثون الهنود عن المملكة – كما تشير مقدمة الكتاب – كمًا هائلاً من المعلومات والملاحظات التي لا يستهان بها في الهند باللغات شعاع نيوز، والأردية، والإنجليزية، والهندية، والبنغالية، والماليزية، والغوجاراتية، وغيرها من اللغات، وتوجد هذه الكتابات في مختلف المراكز والمعاهد والمؤسسات والمطابع والمكتبات ودور المحفوظات في جميع أنحاء الهند.

وحدد الكتاب الفترة ما بين (1319هـ – 1902م – 1372هـ / 1953م) موضوعاً للدراسة، وهي الفترة التي تعتبر نقطة التحول في تاريخ المملكة شعاع نيوز السعودية، والتي قضى خلالها الملك عبد العزيز – بذل رحمه الله – جهوداً مضنية لتوحيد المملكة بين الأعوام 1902 – 1932م. وتتوقف الدراسة عام 1953م، وهو العام الذي توفي فيه الملك المؤسس الملك عبد العزيز -رحمه الله-.

وخلال هذه الفترة – موضوع الكتاب – سجل الرحالة الهنود جميع مشاهداتهم وانطباعاتهم عن الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمملكة. وقد بلغ عدد كتب الرحلات التي تم تأليفها خلال هذه الفترة (112) رحلة، وتشكل هذه الكتابات مصدراً مهماً لفهم ظروف المملكة في ذلك الوقت ودور الملك عبد العزيز. – بارك الله له – في تطوير المملكة ونموها وازدهارها، واهتمامه بتنظيماتها الإدارية، وخدمة حجاج بيت الله الحرام، وتقديم كافة التسهيلات لهم. يشتمل الكتاب على قائمة مراجع تضم (128) عنوانًا من كتب الرحلات. كما يتضمن ملحقًا بالصور والخرائط والرسومات التي تغطي الفترة الزمنية ما بين 1902-1953م.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى