السرطانات النسائية.. الأنواع والمخاطر وطرق الوقاية – شعاع نيوز

وتشمل السرطانات النسائية الأكثر شيوعا سرطان عنق الرحم، وسرطان المبيض، وسرطان الرحم، وهناك عوامل خطر مختلفة لكل من هذه السرطانات، بحسب ما نشره الموقع. com.onlymyhealth


أعراض السرطان النسائي

ألم المعدة

إفرازات مهبلية غير طبيعية

نزيف مهبلي غير طبيعي في الرحم

أنواع السرطانات النسائية

سرطان عنق الرحم (يبدأ في عنق الرحم)

ترتبط حالات سرطان عنق الرحم بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري، والتي يمكن اكتشافها من خلال مسحة عنق الرحم أو اختبارات فيروس الورم الحليمي البشري. معظم النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري لا يصبن بسرطان عنق الرحم، ومع ذلك، فإن الفحص المنتظم ضروري.

سرطان عنق الرحم

في حين أن أي امرأة يمكن أن تصاب بسرطان الرحم، إلا أنه أكثر شيوعًا عند النساء بعد انقطاع الطمث

سرطان المبيض

يسبب سرطان المبيض وفيات أكثر من أي سرطان نسائي آخر. وعلى الرغم من أن الاكتشاف المبكر يؤدي إلى معدلات بقاء كبيرة على قيد الحياة، إلا أن 20٪ فقط من هذه السرطانات يتم تشخيصها مبكرًا.

سرطان المهبل

كما هو الحال مع سرطان عنق الرحم، ترتبط سرطانات المهبل والفرج أيضًا بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري. يرتبط ما يقرب من 90% من سرطانات المهبل والمواد المسرطنة وأكثر من 50% من سرطانات الفرج بوجود أنواع فيروس الورم الحليمي البشري عالية الخطورة.

نصائح لحمايتك من السرطان النسائي

يمكن علاج السرطانات النسائية إذا تم تشخيصها مبكرًا وعلاجها دون تأخير. إن تجنب عوامل الخطر واتباع التدابير الوقائية وحدها يمكن أن يمنع ما يقرب من 30 إلى 50٪ من هذه السرطانات. اتبع هذه النصائح التي أوصى بها الخبراء لحماية نفسك. :

1- يجب عليك ممارسة الرياضة بانتظام وتهدف إلى الحفاظ على وزن صحي. سيساعد ذلك في الحفاظ على صحتك العامة ويمنع خطر الإصابة بالأمراض والالتهابات المختلفة.

2- اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات. أيضا، تجنب التبغ والكحول.

3- الامتناع عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية والأشعة المؤينة الضارة.

4- تعرف على التغيرات الجسدية التي تطرأ عليك. إذا لاحظت أي تغييرات أو ألم أو إيلام أو نزيف غير طبيعي أو إفرازات غير طبيعية أو أي من الأعراض، يجب عليك تحديد موعد مع طبيب الأورام النسائية في أقرب وقت ممكن..

5- تعرفي على جميع عوامل الخطر للإصابة بالسرطانات النسائية، بما في ذلك التاريخ العائلي للإصابة بسرطان المبيض أو عنق الرحم أو الرحم أو بطانة الرحم أو الثدي.

6- الخضوع لفحوصات منتظمة، باتباع ما يوصي به طبيبك.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى