الدفاع الروسية: 335 ألف متطوع ومتعاقد دخلوا الخدمة العسكرية منذ بداية العام – شعاع نيوز

وأضاف شويغو – في مؤتمر عبر الفيديو لوزير الدفاع مع قادة القوات المسلحة الروسية، بحسب ما نقلته قناة روسيا اليوم الإخبارية، اليوم الثلاثاء، أن عدد الجنود المتعاقدين والمتطوعين الذين دخلوا الخدمة العسكرية منذ بداية العام وصل إلى 335 ألفًا، موضحًا أن جميع المناطق المختلفة والشركات الحكومية والقوزاق الروس يقدمون مساهمات كبيرة لقضيتنا المشتركة.

وأشار إلى أن القوات الروسية نجحت في إضعاف القدرة القتالية للجيش الأوكراني بشكل كبير وألحقت به أضرارا جسيمة، مؤكدا أن محاولات أوكرانيا لاختراق الدفاعات الروسية في منطقتي رابوتينو وفيربوفوي باءت بالفشل، حيث أن جميع الهجمات في اتجاه سوليدار وتم صد أرتيوموفسك (باخموت الأوكراني)، مشيراً إلى أن بلاده لديها ما يكفي من الأفراد العسكريين للعملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا ولا توجد خطط لتعبئة إضافية، موضحاً أن ما يسهل ذلك بشكل كبير هو الموقف الوطني لمواطنينا الذين يتطوعون بنشاط لصفوف المدافعين عن الوطن .

من جانبه، أفاد حاكم مقاطعة بريانسك الروسية، ألكسندر بوغوماز، أن قرية كليموفو الحدودية في المحافظة تعرضت لقصف أوكراني بالذخائر العنقودية.

وقال حاكم مدينة بريانسك، إن “القصف لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو جرحى بحسب المعلومات الأولية، لكنه تسبب بأضرار جزئية في عدد من المباني السكنية”.

من جهة أخرى، زار وزير الدفاع الإستوني هانو بيفكور اليوم العاصمة الأوكرانية (كييف)، حيث زار ضواحي منطقتي إربين وبوتشا في كييف، وهما المدينتان الأكثر تضررا خلال العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقالت الإدارة العسكرية الإقليمية في كييف، إن الوزير زار طريق هوستوميل السريع، حيث تتم أعمال إعادة الإعمار النشطة للمنازل السكنية والطريق، وتفقد أيضًا تشييد المباني السكنية في مجمع إيربنسكي ليبكي السكني، الذي دمر أحده بالكامل، حسبما ذكرت الإدارة العسكرية الإقليمية في كييف. وذكرت وكالة أنباء أوكرينفورم.

وفي بوتشا، زار وزير الدفاع كنيسة القديس أندرو وجميع القديسين والنصب التذكاري لضحايا الحرب الروسية.

وبحسب البيان فإن “هذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها هانو بيفكور إلى منطقة كييف. وكانت زيارته الأولى في يونيو من العام الماضي. رافق حاكم منطقة كييف ميخايلو يميتس وزير الدفاع الإستوني في زيارته للمنطقة.



تجدر الإشارة إلى أن روسيا بدأت منذ 24 فبراير/شباط 2022، عملية عسكرية خاصة في منطقة “دونباس” جنوب شرقي أوكرانيا، إثر الطلب الرسمي من منطقتي “دونيتسك” و”لوغانسك” دعم موسكو، التي اعترفت بكل منهما على أنها دولة. “جمهورية مستقلة” ودخلت في مواجهات عسكرية مع الجيش. والقوات الأوكرانية…بينما فرضت الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الغربية عقوبات اقتصادية ضخمة على روسيا.

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة 30 سبتمبر 2022، في كلمة ألقاها في الكرملين أمام المئات من كبار السياسيين الروس، ضم أربع مناطق في شرق أوكرانيا: لوغانسك، ودونيتسك، وخيرسون، وزابوريزهيا. وبعد «الاستفتاءات» التي رفضت نتائجها كييف وعواصم الدول الغربية والأمم المتحدة التي قال أمينها العام: «إن الضم يتناقض مع مبادئ الأمم المتحدة وما يمثله المجتمع الدولي».


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى